قرر الرئيس الايراني حسن روحاني “المشاركة في الانتخابات الرئاسية” في 19 ايار/مايو المقبل لولاية ثانية من اربع سنوات، كما ذكرت وسائل الاعلام الاحد نقلا عن نائب الرئيس المكلف الشؤون البرلمانية حسين علي اميري.

وقال المصدر لعدد من الصحافيين في البرلمان بينهم مراسل وكالة الانباء الرسمية ان “روحاني توصل في الاسابيع الاخيرة الى قرار مشاركته في الانتخابات الرئاسية”.

ولم يعلن روحاني المعتدل دينيا الذي انتخب عام 2013 بدعم من الاصلاحيين لولاية من أربع سنوات عن موقفه رسميا.

ويجب على المرشحين لهذه الانتخابات التسجيل في موعد اقصاه 15 نيسان/ابريل، وفقا للقانون. ومن ثم ينظر مجلس صيانة الدستور ضمن فترة عشرة ايام في قبول أو رفض هذه الترشيحات.

ومن المفترض ان تبدا الحملة الانتخابية في 28 نيسان/ابريل لتنتهي في 17 ايار/مايو.

وكان حامد بقائي النائب السابق للرئيس محمود احمدي نجاد اول من اعلن ترشيحه في 18 شباط/فبراير ك”مستقل”.

وفي ايلول/سبتمبر 2016، اعلن احمدي نجاد- الرئيس بين العامين 2005 و 2013 – انه لن يرشح نفسه بعد تدخل المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي الذي اقنعه بذلك. وقد اكد خامنئي انذاك ضرورة تجنب “الاستقطاب المسيء” للبلاد.

وقد اكد أحمدي نجاد مؤخرا أنه لن يرشح نفسه كما انه لن يدعم احدا في الانتخابات الرئاسية

يذكر ان المعسكر المحافظ انشأ مجموعة “الجبهة الشعبية لقوى الثورة الاسلامية” في كانون الاول/ديسمبر بهدف جمع كافة المجموعات والشخصيات من هذا التيار لتقديم مرشح واحد.