رحب الرئيس الاسرائيلي المنتهية ولايته شمعون بيريز الخميس بتشكيل حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية، في ضربة جديدة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال بيريز في مقابلة مع القناة التلفزيونية الاسرائيلية الدولية اي 24 نيوز “فكرة الحكومة جيدة”.

واضاف “حماس لا تشكل جزءا من الحكومة ومن الواضح انها لو كانت جزءا في الحكومة فان احدا لن يدعمها”.

وينهي بيريز (90 عاما) ولايته الرئاسية في 28 من تموز/يوليو المقبل حيث تم انتخاب اليميني رؤوفين ريفلين الثلاثاء خليفة له.

واكد بيريز في المقابلة التي ستبث كاملة مساء الخميس انه “يتوجب على حركة حماس ان تقول لا للارهاب. انهم فقراء للغاية فلماذا ينفقون الكثير على الاسلحة؟ لقد تركنا غزة (في الانسحاب الاحادي الجانب عام 2005) وهم احرار ومستقلون، فلماذا يستمرون في اطلاق (الصواريخ)؟ ماذا يريدون؟”.

ووقعت منظمة التحرير الفلسطينية وحماس في 23 نيسان/ابريل اتفاقا جديدا لوضع حد للانقسام السياسي الذي نشأ بين الضفة الغربية وغزة منذ 2007.

وادت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية اليمين في 2 حزيران/يونيو امام الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وتضم الحكومة شخصيات مستقلة بدون تفويض سياسي ومكلفة تنظيم انتخابات خلال ستة اشهر.

ويأتي رد فعل بيريز متناقضا مع الادانات المتكررة التي وجهها نتانياهو والذي قامت حكومته بتكثيف الاعلانات الاستيطانية كرد على اعلان الحكومة الجديدة.

واعلنت واشنطن انها ستعمل مع حكومة الوفاق الوطني وتواصل تقديم المساعدات لها، وحصلت على دعم المجتمع الدولي، مما اثار رد فعل غاضبا في اسرائيل.