تعهد الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين الثلاثاء التصدي للهجمات على الكنائس التي تعرض العديد منها للاحراق اخيرا، وذلك خلال زيارة تاريخية لبطريركية القدس الارثوذكسية الواقعة في القدس الشرقية.

واستقبل بطريرك القدس ثيوفيلوس الثالث الرئيس الاسرائيلي في القدس القديمة والى جانبه بطريرك اللاتين فؤاد طوال، وذلك بعد يومين من الفصح الارثوذكسي.

وقالت اوساط ريفلين انها المرة الاولى منذ ثلاثين عاما يزور فيها رئيس اسرائيلي البطريركية.

وقال ريفلين “لا يمكننا ان نقبل الهجمات المشينة على رجال الايمان او المؤسسات الدينية”.

واضاف كما نقل بيان لمكتبه ان “مهاجمة اماكنكم المقدسة هو بمثابة مهاجمة لاماكننا المقدسة وينبغي ان يطبق القانون الاسرائيلي ضد هذه الجرائم”.

وفي نهاية شباط/فبراير، تم احراق مبنى تابع للكنيسة الارثوذكسية قرب القدس القديمة. وجاء هذا الهجوم اثر سلسلة هجمات مماثلة استهدفت كنائس ومساجد في الضفة الغربية ونسبت الى متشددين يهود.

من جانبه، ندد طوال ب”الصمت” عن تعرض مسيحيي الشرق الاوسط ل”الصلب والذبح والرجم والقتل” بايدي الجهاديين وخصوصا في سوريا والعراق.

وقال “ندين اضطهاد المسيحيين كما نعتبر معاداة السامية جريمة وكذلك الاسلاموفوبيا”.