من المقرر أن يتحدث رئيس الدولة الإسرائيلي رؤوفين ريفلين مع نظيره المكسيكي في محاولة لتهدئة حدة التوتر الدبلوماسي الناتج عن تغريدة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أشاد فيها ببناء الجدران لمنع دخول اللاجئين.

وتأتي المكالمة الهاتفية المخططة مع الرئيس المكسيكي إنريكي بينيا نييتو بعد يوم من لقاء السفير الإسرائيلي لدى المكسيك، يوني بيلد، بنائب وزير الخارجية المكسيكي في إطار جهود لتهدئة الغضب المكسيكي على تغريدة نتنياهو، التي اعتُبرت تأييدا لخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبناء جدار على طول الحدود الأمريكية المكسيكية.

يوم السبت نشر نتنياهو تغريدة على تويتر كتب فيها أن “الرئيس ترامب محق. لقد قمت ببناء جدار على طول الحدود الجنوبية لإسرائيل. لقد أوقف ذلك جميع المهاجرين غير الشرعيين. نجاح عظيم. فكرة عظيمة”. في وقت لاحق نفى نتنياهو أن تكون للتغريدة أي علاقة بالمكسيك.

ترامب جعل من الفكرة المثيرة للجدل في بناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك لمنع دخول المهاجرين نقطة رئيسية في حملته الإنتخابية. إحدى خطواته الأولى بعد تنصيبه رئيسا كانت التوقيع على أمر تنفيذي لبدء العمل على الجدار.