“انضم إلى الدولة الإسلامية – إننا نملك الشوكولاته”. كتاب سفر إلكتروني من 46 صفحة نشر على الإنترنت يوم الإثنين من قبل جهادي بريطاني يناشد قرائه الغربيين.

“دليل موجز للدولة الإسلامية [2015]”، مصاغ على يد أبو روماياش بريطاني المولد، يصور النظام الوحشي للدولة الإسلامية كمنطاد محلق، مجموعة “عالمية”، قابعة على “منتجع فخم” في مدينة فاضلة.

“إذا اعتقدت أن لندن أو نيويورك مدينتان عالميتان، انتظر حتى تطأ قدمك الدولة الإسلامية، لأنها تصرخ بالتنوع”، يتباهى دون سخرية، وفقا لصحيفة الندبندانت.

الوثيقة لا تذكر المرأة أبدا.

ويفيد الدليل، “لقد أصبحت الدولة أيضا نقطة جذب للمواهب. لقد نجحت في تجنيد المهنيين ذوي المهارات الحيويين لبناء الدولة. علماء، قضاة، دعاة، جنود وأطباء”.

كذلك بالنسبة للطعام، هناك عدد من الخيارات “الشهية”، بما في ذلك الكباب والفلافل.

“سنيكرز، كيت كات، باونتي، تويكس، كيندر سوربريز، كادبيريز – نعم، نعم لدينا كل شيء”.

المنظر “خلاب ورائع”، والمنطقة، على الرغم من الحرارة “تملك كل المقومات التي تجعل أي منتجع سياحي فخما”.

أما بالنسبة للنقل، يقول الدليل، تهدف الدولة الإسلامية لبناء القطارات والسفن والطائرات “لكن كل شيء ممكن: مناطيد، حوامات وترام [و] قطارات خفيفة”.

قرة أعين دليل السفر، وأصحاب الضمير الذين قد بدأوا بالفعل في حزم حقائبهم للواحة المتنوعة عرقيا، المستقبلية والغنية بالشوكولاته، مع ذلك، قد يلغون سفرهم بسبب الإختتامه المفاجئة والعدوانية.

“في الوقت الذي سنسير به في شوارع لندن وباريس وواشنطن، سيكون الطعم أكثر مرارة، ليس فقط لأننا سنسفك دمائكم، ولكننا سنهدم معالمكم، سنمحو تاريخكم، والأشد إيلاما، سنأسلم أطفالكم الذين سيبجلون أسمنا ويلعنون أجدادهم”.