إستولت عناصر من “الدولة الإسلامية” على ملايين الدولارات من نائب الرئيس العراقي وتعتزم توزيع الأموال على الفقراء، بحسب مقطع فيديو تم نشره على شبكة الإنترنت يوم الأحد.

ويًُظهر مقطع الفيديو رزما من الدولارات الأمريكية وكذلك عدد من سبائك الذهب التي يُزعم أنه تم الإستيلاء عليها في 11 أغسطس من قصر يملكه أسامة النجيفي، الرئيس السابق للبرلمان العراقي ونائب الرئيس العراقي الحالي.

وقال المتحدث في مقطع الفيديو الذي نشره “معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط” (ميمري): “أنظروا أيها المسلمون إلى هذه الأموال… أنظروا إلى الدولارات، إلى مئات آلاف الدولارات، أو ملايين الدولارات، أنظروا، الحمد لله الذي مكن مجاهدي الدولة الإسلامية في ولاية نينوى من أخذها”.

وواصل قائلا: “رجعت الأموال إلى أصحابها، رجعت الأموال إلى الفقراء، هذه أموال الفقراء التي كانوا يتنعمون بها هؤلاء الخنازير، كانوا يتنعمون بها على حساب الفقير. فالحمد لله الذي مكننا من إعادتها”.

بعد ذلك قال المتحدث قي مقطع الفيديو أنه تم نهب هذه الأمول “من أحد بيوت المرتد أسامة النجيفي، فلينظر إليها هذا الخنزير، أيها النجيفي بإذن الله كما إغتنمنا أموالك، بإذن الله، سوف نحز رأسك”.

وانتُخب النجيفي، وهو في الأصل من الموصل، في محافظة نينوى، والتي إستولت عليها عناصر منذ شهر يونيو هذا العام، بعد أن شغل منصبي وزير الصناعة ورئيس البرلمان، ليكون واحد من نائبي الرئيس العراقي عام 2014.