قالت مجموعة من المحامين البريطانيين المؤيدون لإسرائيل إنها أجبرت شركة “الخطوط الجوية الكويتية” على الموافقة على دفع تعويضات لمسافرة إسرائيلية بعد أن رفضت الشركة السماح لها بركوب رحلتها من لندن إلى بانغكوك في شهر نوفمبر الماضي بسبب جنسيتها.

والتقطت الكاميرا تجربة ماندي بلومنتال عند مكتب بيع التذاكر في مطار “هيثرو” في لندن، حيث يظهر ممثل شركة الطيران وهو يصر مرارا وتكرارا على أن الشركة لا يمكنها بيع بطاقة لها لكونها إسرائيلية.

ويحظر القانون البريطاني رفض بيع خدمات عامة لفرد بسبب جنسية. وتحمل بلومنتال، وهي ناشطة مؤيدة لإسرائيل، جنسية بريطانية أيضا.

وقالت مجموعة “محامون بريطانيون من أجل إسرائيل” في بيان لها على موقعها الإلكتروني الثلاثاء “لقد وافقت الخطوط الجوية الكويتية على دفع تعويضات مالية كبيرة بالإضافة إلى التكاليف لمواطنة إسرائيلية تم رفض بيع بطاقة لها على رحلة للخطوط الجوية الكويتية من لندن إلى بانكوك بسبب جنسيتها”.

وساعد “محامون بريطانيون من أجل إسرائيل” بلومنتال على رفع دعوى ضد الخطوط الجوية الكويتية بسبب رفضها.

مواجهة بين مكتب بيع البطاقات التابع للخطوط الجوية الكويتية في مطار هيثرو في لندن بعد أن رفض الموظف بيع تذكرة سفر للمواطنة الإسرائيلية، ماندي بلومنتال، بسبب جنسيتها، نوفمبر 2017. (لقطة شاشة: YouTube)

إلا أن الشركة لم تعترف بأي مسؤولية، على الرغم من عرضها دفع مبلغ من المال لم يتم تحديده كتعويض.

الحادثة وقعت في نوفمبر 2017، عندما اقتربت بلومنتال من مكتب التذاكر التابع لشركة الخطوط الجوية الكويتية لشراء تذكرة من هيثرو إلى تايلاند على متن رحلة تتوقف في الكويت.

الموظف في مكتب التذاكر أبلغها أن “الخطوط الجوية الكويتية لا تقبل أي حامل جواز سفر إسرائيلي… إنها قاعدة عامة في كل مكان على الخطوط الجوية الكويتية”.

وتجد شركة الطيران نفسها في مأزق، حيث أن عليها الالتزام بالقانون الكويتي الذي يمنعها من الانخراط في أي معاملة تجارية مع “كيانات أو أشخاص مقيمين في إسرائيل، أو أصحاب جنسية إسرائيلية”.

وقد أجبر هذا القانون شركة الطيران على التخلي عن خطوط مربحة بعد أن حكمت السلطات في الولايات المتحدة وسويسرا لصالح مدعين إسرائيليين سابقين.

في عام 2015 قامت الشركة بإلغاء خط رحلاتها بين نيويورك ولندن بعد أن أمرتها الحكومة الأمريكية بالتوقف عن منع الإسرائيليين من الطيران معها، وبعد ذلك قامت بإلغاء رحلات داخلية أوروبية في عام 2016 بعد قضية قضائية في سويسرا.

في شهر نوفمبر الماضي فاجأت محكمة ألمانية النقاد بعد أن حكمت لصالح الشركة، وقالت في حكمها إنه “من غير المعقول” مطالبة الشركة بخرق قوانين بلدها، بغض النظر عن مدى معقولية هذه القوانين. وتم تقديم استئناف ضد االقرار، وقد يكلف الخطوط الجوية الكويتية رحلاتها إلى فرانكفورت.

المواطنة البريطانية الإسرائيلية ماندي بلومنتال (YouTube screen capture)

وقال ديفيد بيرينس، المحامي الذي مثل بلومنتال، إن الدعوى قد تجبر شركة الطيران إما على قبول إسرائيليين على متن رحلاتها أو التخلي عن خط لندن.

وقال: “القانون واضح: التمييز المباشر على أساس الجنسية في تقديم خدمة للجمهور غير قانوني. لقد قامت السيدة بلومنتال بخدمة في كشفها عن سياسة الخطوط الجوية الكويتية غير القانونية. إن الخطوط الجوية الكويتية ملزمة الآن قانونيا بوضع حد لهذه السياسة أو إنهاء خدماتها في الممكلة المتحدة”.

في أكتوبر الماضي، أثارت الشركة ضجة من مصدر غير متوقع: نجم الفيسبوك العربي والمواطن الإسرائيلي نصير ياسين، المعروف أيضا بإسم Nas.

بعد أن رفضت الشركة صعوده إلى رحلة من نيويورك إلى الهند عبر الكويت، قام بنشر مقطع فيديو على موقع “فيسبوك” اقال فيه إن سياسة الدولة المناهضة لإسرائيل الفلسطينيين. وأضاف ياسين إن المقاطعة تفيد القادة فقط، و”ليس المسلمين ولا اليهود”. وعلاوة على ذلك، رأى ياسين أنه من النفاق بالنسبة للكويت أن تعلن عن مقاطعة إسرائيل في الوقت الذي تستخدم فيه العديد من المنتجات الإسرائيلية.

وقال ياسين في الفيديو: “عزيزتي الكويت. إذا كنت تريدين مقاطعة إسرائيل، تفضّلي. أرفضي تقديم الخدمة لي. ولكن أعطيني أيضا وحدة الذاكرة الفلاشية وهواتفك وسياراتك الآمنة للقيادة وفايبر وتطبيق ’ويز’، أو برامج مكافحة فيروس الحواسيب. فهي أيضا اسرائيلية”.

وفي الفيديو، اتهم ياسين الكويت بعدم الإهتمام بالفلسطينيين.

وقال: “إذا كنتم تريدون مقاطعة اسرائيل بسبب فلسطين، فأنا لا اعتقد أن هذا يهمكم حقا. لأنكم تقاطعون أيضا مليوني إسرائيلي فلسطيني مسلم، مثلي”.