في خطوة غير مسبوقة، سمحت السودان الاحد لطائرة اسرائيلية المرور في مجالها الجوي.

ومرت الطائرة، التي على متنها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في طريق عودته الى اسرائيل من زيارة سريعة الى التشاد، فوق جنوب السودان، التي يخضع مجالها الجوي الى سلطات الطيران المدني في الخرطوم.

وتأتي الرحلة ساعات بعد اشادة نتنياهو ب”دخول” اسرائيل الى العالم الإسلامي مع احيائه مع الرئيس التشادي ادريس ديبي العلاقات، ووسط تقارير حول دفعة دبلوماسية للتوصل الى تفاهم مع الخرطوم يمكن الطائرات الإسرائيلية المرور فوق السودان لاختزال ساعات من الرحلات الى افريقيا الغربية وامريكا الجنوبية.

ولدى اسرائيل علاقات ودية مع جنوب السودان، ولكن يخضع مجال البلاد الجوي الى سيطرة جارتها الشمالية، التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الدولة اليهودية.

وكان رحلة يوم الاحد اول رحلة لطائرة اسرائيلية تمر فوق جنوب السودان، قال مسؤولون رافقوا رئيس الوزراء.

واستقلت جنوب السودان، المسيحية بمعظمها، عن السودان الاسلامية قبل عدة سنوات، ولا زال هناك عداء بين البلدين. ولكن يبقى الطيران المدني في جنوب السودان خاضعا لسيطرة الخرطوم.

قوات حكومة جنوب السودان، 12 يناير 2014 (AP/Mackenzie Knowles-Coursin, File)

وطلب مكتب رئيس الوزراء من صحفيين رافقوا نتنياهو الى التشاد عدم نشر مرور الطائرة فوق جنوب السودان قبل وصول الطائرة مطار بن غوريون في تل ابيب، على ما يبدو لأسباب امنية ولمنع مبادرات في اللحظة الاخيرة لتغيير رأي السلطات السودانية.

ووقتا قصيرا بعد الاقلاع، اعلن الطيار ان هذه “رحلة تاريخية” وانه بفضل الطريق الاقصر، سوف تكون رحلة العودة اقصر بساعة من الجزء الاول من الرحلة.

وفي وقت سابق الاحد، مرت طائرة رئيس الوزراء بطريق التفافية لوصول التشاد، ومرت فوق البحر الاحمر، وبعدها ارتريا، اثيوبيا، كينيا، اوغندا، جمهورية الكونغو الديمقراطية، وجمهورية افريقيا الوسطى قبل وصول المجال الجوي التشادي.

مسار طائرة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالطريق الى التشاد، متجنبة جنوب السودان، كما يبدو على شاشة داخل طائرة نتنياهو، 20 يناير 2019 (Rraphael Ahren)

وفي رحلة العودة، اتجهت طائرة “ال عال” من نجامينا جنوبا نحو جمهورية افريقيا الوسطى، ولكنها توجهت بعدها شرقا للمرور فوق جنوب السودان، وتابعت بعدها الى اثيوبيا وارتريا والبحر الاحمر.

مسار طائرة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فوق جنوب السودان، كما يبدو على شاشة داخل طائرة نتنياهو، 20 يناير 2019 (Rraphael Ahren)

وسافر نتنياهو الى التشاد يوم الاحد للإعلان عن احياء العلاقات الدبلوماسية مع الدولة ذات الاغلبية الاسلامية.

ومن غير الواضح إن كان قرار السودان السماح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان متعلق بخطوة التشاد يوم الاحد. وفي شهر نوفمبر، قال ديبي خلال زيارة الى اسرائيل انه مستعد للمساعدة في تفاوض اسرائيل والسودان حول اقامة علاقات.

وقد قالت الخرطوم مؤخرا انها لن تغير سياستها التي تمنع الطائرات الإسرائيلية من دخول مجالها الجوي. وفي وقت سابق من الشهر، افاد تقرير تلفزيوني سوداني ان القائد السوداني عمر البشير رفض طلب شركة طيران من كينيا لاستخدام مجالها الجوي في رحلات الى تل ابيب.