اعلنت وزارة الخارجية الروسية وفاة السفير الروسي لدى انقرة بعد اصابته في هجوم مسلح في العاصمة التركية الاثنين، واصفة ذلك بأنه “عمل ارهابي”.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا في تصريحات تلفزيونية “اليوم في انقرة ونتيجة لهجوم اصيب السفير الروسي لدى تركيا اندريه كارلوف بجروح توفي جراءها” مضيفة “نعتبر ما حدث عملا ارهابيا”.

وكانت زاخاروفا اكدت اولا ان السفير نقل الى المستشفى بعد الهجوم، لكنها تراجعت عن هذه التصريحات موضحة انه يعالج في المكان.

واعلن رئيس بلدية انقرة مليح غوكتشيك الاثنين ان قاتل السفير الروسي في تركيا شرطي.

وكتب غوكتشيك في تغريدة على حسابه على تويتر ان “المهاجم شرطي”، ونقلت صحيفة يني شفق الحكومية التغريدة مضيفة ان مطلق النار على السفير الروسي عنصر في قوات مكافحة الشغب.

 

وكارلوف المولود في 1954 عين سفيرا في انقرة في تموز/يوليو 2013.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ان الرئيس فلاديمير بوتين ابلغ بالهجوم.

واضاف بيسكوف في تصريحات نقلتها وكالة ريا نوفوستي ان وزير الخارجية سيرغي لافروف ورؤساء اجهزة الامن سيقدمون تقريرا عن هذا الحادث الى بوتين.