اعلنت نائبة الرئيس المكلفة شؤون المرأة والاسرة الاربعاء ان الحكومة الايرانية لا تؤيد “استخدام القوة” لفرض ارتداء الحجاب في الاماكن العامة على المرأة.

وقالت معصومة ابتكار خلال مؤتمر صحافي في طهران “لا توجد اي مدينة في العالم يمكنك ان تسير عاريا في احد شوارعها بدون ان يتم توقيفك من قبل هيئة لحفظ النظام”.

وفي الجمهورية الاسلامية يفرض القانون على المرأة ارتداء الحجاب.

واضافت ابتكار “انه قانون اجتماعي لكن فرضه بالقوة اسلوب لا نؤيده”.

وتابعت “هذا مخالف للمبادىء الاساسية والفلسفة التي تطبقها حكومة” الرئيس الايراني حسن روحاني، وهي تصريحات تتناقض مع الحزم الذي تظهره الشرطة والسلطات القضائية في هذه المسألة.

ومنذ نهاية كانون الاول/ديسمبر اعربت عشرات النساء في طهران عن معارضتهن لقوانين اللباس المفروضة ووقفن سافرات الرأس ملوحات بالحجاب.

وتم اعتقال نحو ثلاثين من المتظاهرات اللواتي يواجهن عقوبة السجن حتى 10 سنوات في حال اعتبر القضاء ان تحركهن يرمي الى تشجيع نساء اخريات على القيام بالمثل.

والسبت، اثار فيديو اظهر اعتداء شرطي على محتجة ضد الحجاب جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.