أفاد تقرير أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سوف تصادق على بناء نحو 4,000 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية في الأسبوع المقبل.

بحسب تقرير لأخبار القناة الثانية الأحد، من المقرر بناء 3,829 وحدة في مناطق متعددة من الضفة الغربية، بما في ذلك في مستوطنات منعزلة.

وستشمل المصادقة 30 وحدة سكنية في مدينة الخليل، و296 في مستوطنة بيت إيل، و435 في غيفعات زئيف، و102 في ناغوهوت، و97 في رحاليم، و54 في هار براخا، و86 في كوخاف يعقوب، و48 في معاليه محماش، و158 في كفار عتصيون، و129 في أفنيه حيفتس، و120 في نوفيم، و206 في مستوطنة تقوع، بحسب التقرير التلفزيوني.

قبل أسبوعين قال نتنياهو لقادة المستوطنين أنه من المقرر أن تصادق الحكومة على خطط البناء. في ذلك الوقت، قال رئيس الوزراء إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على استعداد للقبول ببناء محدود في المستوطنات.

خلال جلسة مغلقة، قال نتنياهو إنه نجح في إقناع إدارة ترامب بالتخلي عن التمييز بين الكتل الاستيطانية وما تسمي بالمستوطنات المنعزلة، كما تبين من قائمة البناء التي سيتم المصادقة عليها بحسب التقرير، والتي تشمل مستوطنات منعزلة.

وورد أنه ستتم المصادقة على البناء خلال الجلسة المقبلة للجنة التخطيط العليا التابعة للإدارة المدنية في 16 أكتوبر. وتم تأجيل اجتماع اللجنة الفصلي لعدة أشهر لتجنب إثارة استياء إدارة ترامب.

وكان نتنياهو تعهد بإصدار تصاريح بناء في بيت إيل، في أعقاب هدم عدد من المنازل في المستوطنة في عام 2012، وقائمة البناء التي نشرتها القناة الثانية تشمل نحو 300 وحدة سكنية ستُبنى هناك.

وذكر تقرير القناة الأحد أيضا أن الخطة لن تشمل في الوقت الحالي المصادقة على طرق التفافية ومناطق صناعية كما كان يأمل المستوطنون.

وكان قادة المستوطنين قد طالبوا  ببناء طرق التفافية إضافية في الضفة الغربية وزعموا أن تطوير البنى التحتية سيعود بالفائدة على السكان اليهود والفلسطينيين في المنطقة.

مسؤول إسرائيلي قال أيضا للقناة أن الحكومة رفضت انتقادات أحد قادة المستوطني للإدارة الأمريكية، وقال إن تصريحات يوسي دغان مؤخرا ضد واشنطن تمس بالمشروع الاستيطاني.

في وقت سابق الأحد، انتقد قيادي المستوطنين يوسي دغان ترامب بسبب ممارسته الضغة على إسرائيل لكبح البناء في المستوطنات ولتأجيله نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.