اصدرت محكمة عسكرية اسرائيلية الاثنين حكما بالسجن مع وقف التنفيذ بحق ناشط فلسطيني بارز في مقاومة الجدار والاستيطان بعد ادانته بتهمة “عرقلة عمل” جرافة تابعة للجيش الاسرائيلي كانت تشارك ببناء الجدار الامني في الضفة الغربية.

واصدرت محكمة عوفر العسكرية حكما بالسجن لاربعة اشهر يعلق تنفيذها طيلة ثلاث سنوات طالما لم يخرق المحكوم عبد الله ابو رحمة القوانين الاسرائيلية القائمة.

كما حكم عليه بدفع غرامة بقيمة 5000 شيكل (1,150 يورو).

وقال ابو رحمة لوكالة فرانس برس “هذا قرار سياسي”.

وابو رحمة ناشط قضى في السابق حكما بالسجن لمدة 15 شهرا بتهمة التحريض وتنظيم وقيادة التظاهرات السلمية في قرية بلعين ضد الجدار.

واكد ابو رحمة ان القرار لن يوقفه موضحا “سنواصل نضالنا، والجمعة هناك تظاهرة للاحتفال بالذكرى العاشرة لبدء التظاهرات في بلعين وسأكون في الصفوف الامامية لاقول لا للاحتلال ولا للجدار ولا للاستيطان”.

وكان أبو رحمة حاز على لقب مدافع عن حقوق الإنسان من قبل الاتحاد الأوروبي، فيما أدانت منظمة هيومان رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية والاتحاد الأوروبي اعتقال أبو رحمة عام 2009، الذي دام 15 شهرا.

وابو رحمة مدرس وقيادي في اللجان الشعبية لمناهضة الاستيطان وبناء الجدار الاسرائيلي في الضفة الغربية.