أصدرت محكمة إسرائيلية الأربعاء حكما بالسجن لمدة 16 عاما على شاب فلسطيني بعد إدانته بطعن وإصابة رجل في القدس في هجوم نفذه في شهر مايو.

ووافقت المحكمة المركزية في القدس على الصفقة التي توصل إليها المتهم مع الإدعاء نظرا لقلة شهود العيان على الهجوم.

في إطار الصفقة، وافق المهاجم – في سنوات العشرين من عمره – على قضاء عقوبة السجن لمدة 18 عاما بتهمة الشروع بالقتل ودخول إسرائيل بصورة غير شرعية وحيازة سكين.

ولم تكشف المحكمة عن اسمه، لكن وسائل إعلام عبرية ذكرت أنه يُدعى محمد بدر، من سكان أبو ديس القريبة من القدس.

وفرضت المحكمة على الشاب أيضا دفع تعويضات للضحية، طالب معهد ديني، بقيمة 80 ألف شيقل (20,840 دولار).

خلال الهجوم، كان الضحية، الذي يبلغ من العمر نحو 30 عاما، جالسا على جدار منخفض خارج مبنى يقع في شارع “هانفيئيم” في المدينة مع زوجته وطفليه.

وأصيب بجروح طفيفة بالكتف.

وشهد شارع “هانيفيئم”، الذي يمتد من وسط مدينة القدس إلى البلدة القديمة، عددا من هجمات الطعن التي نفذها فلسطينيون على مدى الأعوام الماضية.

الهجوم وقع في نهاية موجة من العنف اندلعت في أكتوبر 2015، والتي راح ضحيتها 35 إسرائيليا ومواطنين أمريكيين اثنين ومواطن إريتري في هجمات طعن ودهس وإطلاق نار.

بحسب معطيات لوكالة “فرانس برس”، قُتل في الموجة نفسها نحو 238 فلسطينيا ومواطن أردني ومهاجر سوداني، معظمهم قُتلوا خلال تنفيذهم لهجمات، بحسب ما تقوله إسرائيل، وكثيرون آخرون في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وعلى الحدود مع غزة، وكذلك في غارات جوية إسرائيلية على غزة.