حُكم على شاب فلسطيني من القدس الشرقية الثلاثاء بالسجن لمدة 15 عاما لتنفيذه هجوما في العام الماضي في القدس أسفر عن إصابة إسرائيليين اثنين.

وصدر الحكم ضد مراد رجبي، من سكان سلوان والذي كان يبلغ من العمر 20 عاما عند وقوع الهجوم، في المحكمة المركزية في القدس بعد اعترافه بتنفيذ هجوم دهس وطعن مزدوج في 19 أكتوبر، 2016.

وفقا للائحة الاتهام، قام رجبي بأخذ سكين بطول 11 سنتيمترا وخرج من منزله بنية قتل يهود. وخلال قيادته لدراجته النارية على طريق “الخليل” في القدس صادف رجلين يهوديين بدا عليما أنهما متدينان، وهما فاديم بالكيتسكي ويعقوب لوميغا.

وقام رجبي بزيادة سرعة الدراجة وصعد على الرصيف مصطدما بلوميغا من الخلف بدراجته النارية. بعد ذلك أزال خوذته وهاجم بالكيتسكي، الذي حاول مقاومته ونجح في إسقاط السكين من يده. وقام رجبي بضرب بالكيستكي في وجه ثلاث مرات بواسطة خوذته.

بمساعدة صديق آخر له كان في مكان قريب، نجح بالكيتسكي بدفع رجبي على الأرض والسيطرة عليه.

وعانى لوميغا جراء الهجوم من كسور في العظم وجروح في الرأس، بينما أصيب بالكيتسكي في وجهه.

قبل الهجوم عمل رجبي منظفا في دار السينما “سينما سيتي” في القدس وأقام مع والديه في سلوان، بحسب ما سمعته المحكمة.

وأدين رجبي بتهمة الشروع بالقتل والتسبب بإصابة خطيرة وحيازة سكين على خلفية قومية.

بالإضافة إلى الحكم بالسجن، فرضت عليه المحكمة دفع تعويضات مالية بقيمة 30,000 شيكل (8,500 دولار) للإسرائيليين اللذين أصيبا في الهجوم.