أصدرت محكمة الإثنين حكما بالسجن 18 عاما على صبحي أبو خليفة (19 عاما) لقيامه بطعن وإصابة شخصين في محطة للقطار الخفيف في أكتوبر 2015، في خضم موجة الهجمات الفلسطينية.

أحد الضحيتين، طالب معهد ديني يبلغ من العمر (25 عاما)، أصيب بجروح خطيرة وتم نقله إلى المستشفى بينما كان السكين لا يزال مغروسا في عنقه.

وأصيب إسرائيلي آخر، كما يبدو أحد حراس الأمن في محطة القطار الخفيف، بجروح طفيفة جدا بعد دخوله في صراع مع منفذ الهجوم في محاولة لمنعه من الفرار من مكان الهجوم.

وأدين أبو خليفة، من سكان حي شعفاط في القدس الشرقية، في شهر مايو بالشروع بالقتل والتسبب بإصابة خطيرة وحيازة سكين. وتوصل الدفاع والنيابة العامة إلى إتفاق لطلب حكم بالسجن لمدة 18 عاما.

ووقع الهجوم في أكتوبر 2015 في محطة للقطار الخفيف بالقرب من مقر الشرطة الإسرائيلية في المدينة القريب من حي “تلة الذخيرة” شمال القدس.

بعد هجوم الطعن، حاول منفذ الهجوم بحسب تقارير سرقة سلاح من أحد حراس الأمن في المحطة لكنه فشل في ذلك. بعد المواجهة مع الحارس، فر من المكان، لكن الشرطة نجحت بالإمساك به بعد مطاردته.