حكمت محكمة في القدس على رجل فلسطيني الأربعاء بالسجن 16 عاما لطعنه في شهر ديسمبر الماضي ضابطي حدود في القدس الشرقية.

وقالت المحكمة أن موسى عجلوني (20 عاما)، من سكان البلدة القديمة في القدس، اعترف ضمن صفقة ادعاء بتهمتي محاولة القتل في هجوم ضد ضابطين في 26 ديسمبر، بالقرب من منزله.

وقالت الشرطة آنذاك أن الإصابات خفيفة، ولكن ورد في لائحة الإتهام أن أحد الضابطين يعاني من إصابات في الأوتار، والأعصاب في يده ولا زال يحتاج علاج.

وأصيب الضابط الثاني في عنقه.

وعلمت المحكمة أن لدى عجلوني تاريخ بتعاطي المخدرات والجرائم العنيفة.

ووقع الهجوم خلال موجة من المواجهات العنيفة في القدس، بالإضافة الى موجة هجمات فردية، معظمها هجمات دهس، ضد مدنيين اسرائيليين.

وبدأت موجة عنف شديدة اكثر في اكتوبر 2015. وحتى الآن، قتل 11 اسرائيليين في سلسلة هجمات فلسطينية ضد مواطنين وقوات إسرائيلية.

وقتل 77 فلسطينيا على الأقل في الفترة ذاتها، العديد منهم اثناء تنفيذ هجمات.