أدانت المحكمة المركزية في بئر السبع يوم الأربعاء رجلا اسرائيليا لدوره في هجوم عام 2015 ضد طالب لجوء أفريقي لاعتقاده أنه منفذ هجوم، ولكن حكمت عليه، بحسب صفقة ادعاء، بالخدمة الإجتماعية وليس السجن كما سعى الادعاء في بداية الأمر.

وحكم على دافيد مويال بتهمة ’الإساءة الى الضعفاء” لدوره في الهجوم الشرس ضد المهاجر الارتري حفتوم زرهوم بعد هجوم وقع في بئر السبع وسط موجة هجمات طعن ودهس في انحاء البلاد.

وأصيب زرهوم (29 عاما) برصاص حارس أمني دقائق بعد وقوع الهجوم في محطة الحافلات في بئر السبع في 18 اكتوبر 2015، والذي أسفر عن مقتل جندي وإصابة 11 آخرين. وبينما كان ملقى على الأرض وهو ينزف، قام مجموعة مارين بضربه، وبعضهم وجهوا ضربات قوية الى رأسه وضربوه بمقعد حديدي. وتوفي زرهوم بعد بضعة ساعات في المستشفى، ووجد تشريح لجثمانه أن سبب وفاته كان اصابته بالرصاص.

ووفقا لفيديو من الحادث، بعد وقوع الهجوم، بينما كان زرهوم ملقى على الأرض وينزف ومحاط بحشد من الاشخاص، اقترب مويال منه والقى مقعد عليه بقوة. وأبعد الأشخاص في الموقع مويال عنه ورفعوا المقعد عن الضحية، ولكن اقترب شخصين آخرين بعدها وركلوا زرهوم بقوة في رأسه وجسده العلوي. وبعدها قام مشتبه به رابع بالقاء المقعد على الرجل الملقى على الارض مرة أخرى، كي يمنعه من الحركة.

تحذير: مشاهد صعبة.

وادين مويال في العام الماضي مع ثلاثة مشتبه بهم آخرين، افياتار ديمري، الجندي الإسرائيلي يعكوف سيمبا، وحارس مصلحة السجون الإسرائيلية رونين كوهن، الذين ينتظرون الحكم.

وطلب الادعاء العام في بداية الأمر ادانة الاربعة بتهمة “التسبب بأذية بقصد خطير”، ولكن قرر الغاء التهمة المشددة ضد مويال ضمن صفقة ادعاء، وتقبل ادعائه بانه اعتقد ان زرهوم هو المعتدي.

وقال طاقم مويال القانوني في بيان يوم الخميس أن الإدعاء أخذ بالحسبان “اسفه الصادق والمه الشديد” بسبب الحادث.

“نأمل في نهاية الأمر أن هذه العملية سوف تساعد [مويال] اصلاح نفسه والتقدم نحو التأهيل”، قالوا.

ورفعت عائلة زرهوم شكوى ضد الدولة للحصول على تعويضات، مدعية أن الإهمال والفشل بإتباع الإجراءات الصحيحة أدت الى موته.

وتطالب الدعوى القضائية، التي تم تقديمها في المحكمة المركزية في بئر السبع، تعويضات بقيمة 3 مليون شيقل. وتطالب العائلة اأضا بإعتراف مؤسسة التأمين الوطني بزرهوم كضحية ارهاب، ما يمكن عائلته الحصول على تعويضات.

وقد رفضت مؤسسة التأمين الوطني الاعتراف بزرهوم كضحية ارهاب لأنه دخل البلاد بشكل غير قانوني.