اختار المندوبون الديموقراطيون خلال المؤتمر العام للحزب الديموقراطي في فيلاديلفيا الاربعاء، السيناتور تيم كاين رسميا لمنصب نائب الرئيس في الاقتراع الرئاسي الاميركي الذي سيجرى في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وكانت مرشحة الحزب لمنصب الرئاسة هيلاري كلينتون اعلنت الجمعة الفائت انها اختارت السيناتور كاين ليكون نائبا لها في حال فوزها، وهو خيار وافق المندوبون الديموقراطيون عليه بالاجماع في اليوم الثالث من المؤتمر العام، رغم الحذر الذي يبديه الجناح الايسر في الحزب إزاء كاين حاكم فيرجينيا السابق الذي كان أبدى تأييده لاتفاق التجارة الحرة مع 11 بلدا يطل على المحيط الهادئ وهو اتفاق كان الرئيس باراك اوباما يفاوض لتوقيعه.

وتيموتي مايكل كاين (58 عاما) غير معروف نسبيا بين الاميركيين. لكنه يعوض عن افتقاره الى الشهرة، بمعيار أساسي بالنسبة الى هيلاري كلينتون هو الخبرة السياسية. فهو كان رئيس بلدية ريتشموند (1998-2001)، وحاكم ولاية فرجينيا (2006-2010)، ورئيس الحزب الديموقراطي (2009-2011)، وهو عضو في مجلس الشيوخ منذ عام 2013.

وترك كاين الذي يجيد اللغة الإسبانية بطلاقة، انطباعا جيدا السبت الماضي خلال ظهوره الاول المشترك مع هيلاري كلينتون. ومن المفترض ان يلقي مساء الاربعاء خطابه في فيلاديلفيا في وقت الذروة امام جمهور غفير.