قال القائم السابق بأعمال مقر رئيس الوزراء يوم الأربعاء لمحكمة العمل، أن زوجة رئيس الوزراء سارة نتنياهو، تشرب كميات ‘مبالغ بها’ من الكحول، حيث كانت تستهلك حوالي ثلاث زجاجات شمبانيا في اليوم. أنكرت عائلة رئيس الوزراء هذه المزاعم.

قدم نفتالي التأكيد خلال جلسة الإستجواب. أنه يقاضي الزوج نتنياهو ومكتب رئيس الوزراء بمبلغ 1.1 مليون شيكل (278،600 $) في قضية عمل حول الإعتداء المزعوم خلال فترة خدمته.

“عندما التقيت بالسيدة نتنياهو كحارس أمن، لم أعرف أنها تشرب كميات جنونية من الكحول”، قال نفتالي لمحكمة العمل في القدس. “عندما أصبحت [لاحقا] مدير المقر اكتشفت أنها تشرب حوالي ثلاث زجاجات من الشمبانيا في اليوم”.

زعم نفتالي أنه خضع لحملة من المضايقات ضده والتي بدأت بعد أن تقدم للحصول على تعويض.

سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (Kobi Gideon/Flash90

سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (Kobi Gideon/Flash90

قائلا، “إنني أمر بفترة صعبة جدا، لقد لطخوا إسمي، وأنا هنا في المقام الأول لتطهير اسمي. هذه ليست محاكمة عادية حول قوانين العمل. سأتكلم وأقول أمور كثيرة والحقيقة سوف تسود”.

قبل الجلسة، قامت القاضية ديتا بروغنين بمحاولة أخيرة للتوصل إلى اتفاق، ودعت كلا الطرفين إلى مكتبها، لكنها فشل في التوصل إلى تسوية.

أنكرت عائلة نتنياهو يوم الأربعاء مزاعم نفتالي.

قالت الأسرة، “الأكاذيب معدومة الأساس والتشهير من جانب نفتالي حول زوجة رئيس الوزراء فاضحين وليس أقل. يستفيد نفتالي من الحقيقة أنه لا يمكن مقاضاته بتهمة التشهير لما يقول لأنه دخل في دائرة الشهود، وهو يواصل مع حملته لتشويه صورة السيدة نتنياهو بهدف الحصول على المال بصورة غير شرعية من الدولة، و إيذاء رئيس الوزراء وأسرته. بعد أن تتضح الحقيقة في المحكمة، سيظهر أن جميع إدعاءاته هراء”.

في يناير إتهم اثنين من الموظفين السابقين في المقر الرسمي لنتنياهو، أن زوجته سارة كانت مسيئة إليهم لفظيا بشكل منتظم، وتمتلئ بالعصبية بعد شربها الكحول.

زعمت شهادات قدمت لمحكمة العمل في القدس من قبل جاي الياهو وعيمانويل سيلا، أنه تم التعدي على حقوقهم بشكل روتيني بينما كانا يعملان لدى الزوج في المقر الرسمي.

في الشهادات، ادعى الموظفين السابقين أن سارة نتنياهو أرهبت الموظفين في المقر، وأنشأت جواً من الخوف، خاصة بعد أن كانت تستهلك كميات كبيرة من الكحول.

“أذكر بوضوح تقلبات المزاج التي كانت تؤدى إلى الصراخ، الإذلال وسلوك [عام] غير لائق من جانب السيدة نتنياهو نحوي ونحو غيري في الأسرة”، كتب إلياهو، مضيفا أن هذا أدى إلى “مناخ من الخوف بين الموظفين، الذين كانوا خائفين من كونهم ضحايا حوادث بسيطة والتي من شأنها أن تتصاعد إلى حوادث صعبة، مليئة بالغضب المتفجر، خاصة بعد شربها لكميات كبيرة من الكحول والتي كنا أنا وغيري نجلبها إلى غرفتها يوميا”.

قدم عشرة موظفين حاليين وسابقين دعوات إلى المحكمة مبددين مزاعم نفتالي حول سوء المعاملة من قبل الزوج نتنياهو.

في شهر فبراير شهد نفتالي في وحدة لاهف 433 للتحقيق في الغش والإختلاس في الشرطة لمدة 11 ساعة ضد الزوج نتنياهو، بعد أن تلقى حصانة محدودة من المقاضاة. لقد قدم وثائق وتسجيلات تفصل مخالفات مالية مزعومة من قبل الزوجين في المقر الرسمي.

فصل تقرير الإنفاق الصادر عن مراقب الدولة يوسف شابيرا في فبراير الإنفاق الباذخ من جانب نتنياهو وزوجته، وزعم مخالفات جنائية محتملة من قبل الإثنين.