وصف الحاخام السفاردي الأكبر في إسرائيل سود البشرة بـ”القردة” خلال عظة أسبوعية له مساء السبت.

الحاخام يتسحاق يوسف تحدث عن الجوانب الشرعية اليهودية بشأن تلاوة مباركة عند رؤية أشجار الفاكهة المزدهرة، خلال شهر نيسان الحالي بحسب التقويم العبري، وبالأخص، ما إذا كان ينبغي أن يبارك المرء شجرة واحدة أو شجرتين على الأقل.

في هذا السياق، أشار الحاخام إلى صلاة مباركة تُتلى عند رؤية “مخلوق غير عادي”، مشيرا إلى مثال مقابلة شخص أسود البشرة مع والدين بيض خلال السير في أحد شوارع أمريكا.

في لقطات بثها موقع “واينت” الإخباري، بالإمكان سماع يوسف وهو يشير إلى سود البشرة بالكلمة العبرية المهينة “كوشي”، وبعد ذلك يستخدم كلمة “قرد” لوصف شخص أسود البشرة.

وقال مكتبه لـ”واينت” بأن المقارنة كانت اقتباسا من التلمود.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها يوسف الجدل في خطبه.

في خطبة ألقاها في شهر مايو من العام الماضي، لمح خلال عظته الأسبوعية إلى أن النساء العلمانيات يتصرفن كالحيوانات لأنهن يرتدين ملابس غير محتشمة.

في مارس 2016، اضطر يوسف إلى التراجع عن تصريح قال فيه أنه لا ينبغي على غير اليهود العيش في إسرائيل، واصفا تصريحه بـ”النظري”.

وقال يوسف إن بإمكان غير اليهود العيش في إسرائيل فقط إذا ما التزموا بشرائع نوح السبعة، وهي حظر الوثنية والتجديف والقتل والعلاقات الجنسية المحظورة والسرقة وأكل لحم حيوان حي، وإقامة نظام قانوني لتطبيق هذه الشرائع.

وقال يوسف إن غير اليهودي يعيشون في إسرائيل لخدمة اليهود.

وهناك في إسرائيل حاخام كبيران، يوسف الذي يمثل اليهود الذين تعود أصولهم إلى يهود شبه الجزيرة الأيبيرية وشمال إفريقيا والشرق الأوسط، ودافيد لاو الذي يمثل اليهود الأشكناز، الذين تعود أصولهم إلى الأراضي الأوروبية في الإمبراطورية الرومانية.