الحاخام الرئيسي للجيش الإسرائيلي رافي بيريتس قلل من شأن صلة المسلمين مع القدس، وقال أن معظم المسلمين لا يعرفون مضمون القرآن، في ملاحظات التي كشفت يوم الأربعاء.

بحسب سجل لحصة في اليشيفا التحضيرية للجيش “عوتسم،” الذي نشر في موقع “كيبا” يوم الأربعاء، الحاخام العسكري قال في 3 نوفمبر بأن اليهود يعرفون القرآن أكثر من المسلمين.

قال الجيش بأن الملاحظات اتخذت خارج سياقها، ولكنه إعتذر.

“لا يوجد في القرآن أي ذكر لكلمة القدس، ولا حتى تلميح لها. العرب يتخيلون هذا. 90% منهم لا يعلمون ماذا مكتوب في القرآن. نحن نعلم أكثر منهم بكثير”، قال بيريتس خلال محاضرة عن سفر التكوين التوراتي.

غير المسجد الأقصى، لبقية الحرم – بما يتضمن قبة الصخرة – لا يوجد أي أهمية دينية للمسلمين، قال.

مضيفا: عندما يصلون، ووجههم نحو مكة “مؤخراتهم تكون بإتجاه الحرم القدسي، إذاً ماذا يفعلون في الحرم؟”.

الحرم الشريف – كان المسبب لتصعيد التوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ما أدى إلى عدة مواجهات عنيفة، هجمات فلسطينية، ومحاولة إغتيال لناشط جبل الهيكل خلال أقل من شهر.

المظاهرات والهجمات في القدس تسببت بسبب مخاوف الفلسطينيين من أن المشرعين الإسرائيليين سوف يحاولون تغيير الأوضاع الراهنة في الحرم.

تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عدة مرات بأنه لا يوجد لإسرائيل أي نية بتغير الأوضاع الراهنة في الحرم.

جاء في تصريح لناطق بإسم الجيش بأن الملاحظات “إتخذت خارج سياقها ولا تعكس موقف الحاخام الرئيسي للجيش. الحاخام يعتذر إن أهانت ملاحظاته المجتمع العربي”.