هدم الجيش الإسرائيلي يوم الخميس منزل فلسطيني متهم بتنفيذ هجومي اطلاق نار داميين في الضفة الغربية بشهر ديسمبر، قال الجيش.

وفي العملية التي جريت بساعات الفجر، دخلت القوات الإسرائيلية بلدة كوبر في الضفة الغربية، بالقرب من رام الله، واستخدمت جرافة لهدم منزل عاصم البرغوثي المؤلف من طابقين.

واعتقل البرغوثي في شهر يناير واتهم بتنفيذ هجوم اطلاق نار ضد محطة حافلات بالقرب من بؤرة جفعات اساف الاستيطانية في 13 ديسمبر، وبمساعدة شقيقه صالح في هجوم اطلاق نار ضد محطة حافلات بالقرب من مستوطنة عوفرا في 9 ديسمبر.

وقُتل جنديين، يوسف كوهن ويوفيل مور يوسف، في هجوم جفعات اساف. واصيب جندي آخر، نتانئيل فلبر الإسرائيلي الأمريكي، بإصابات بالغة، واصيب شيرا صباغ، سيدة مدنية، أيضا في الهجوم.

الجندي يوسف كوهين (من اليسار) والجندي يوفال مور يوسف من لواء ’كفير’ في الجيش الإسرائيلي. الجنديان قُتلا في 23 ديسمبر، 2018، في هجوم إطلاق نار وقع خارج بؤرة غيفعات أساف الاستيطانية في وسط الضفة الغربية. (Israel Defense Forces)

واصيب سبعة اشخاص في هجوم عوفرا، منهم امرأة حامل في شهرها السابع اصيبت بإصابات بالغة، وتوفي رضيعها بضعة ايام بعد ذلك، بعد ان اضطر الأطباء توليدها بوقت مسبق بسبب اصاباتها.

“صباح اليوم، هدم الجيش الإسرائيلي، مع شرطة الحدود والادارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع، المنزل الذي سكن فيه الارهابي عاصم البرغوثي في قرية كوبر”، قال الجيش في بيان.

وقُتل صالح، المنحدر أيضا من كوبر، برصاص جنود اسرائيليين خلال محاولة اعتقاله في 12 ديسمبر.

عاصم (من اليسار) وصالح (من اليمين) البرغوثي في مسيرة في كوبر بعد إطلاق سراح عاصم من السجن الإسرائيلي في أبريل 2018. (Screenshot: Twitter)

وجاء الهدم ايام بعد امر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو السلطات تعزيز مبادراتها لهدم منازل منفذي الهجمات، في اعقاب تعرضه لانتقادات من اليمين لتقاعسه.

“اعطيت اوامر لتسريع هدم هذه المنازل ضمن شروط النظام القضائي”، قال الاثنين، ساعات بعد وقوع هجوم دهس مفترض في الضفة الغربية.

وتم اعتقال البرغوثي بعد عملية بحث استمرت حوالي شهر.

وفي 20 يناير، ابلغ الجيش عائلة عاصم البرغوثي بتخطيطه هدم منزله في كوبر. واستأنفت العائلة على القرار لمحكمة العدل العليا، ولكن أيد القضاة قرار الجيش هدم المنزل.

جنود اسرائيليون يهدمون منزل عاصم البرغوثي، المستبه به بتنفيذ هجوم، في قرية كوبر بالضفة الغربية، 7 مارس 2019 (Israel Defense Forces)

إضافة الى ذلك، قال الجيش في شهر فبراير انه أبلغ عائلة البرغوثي بنيته هدم الشقة التي سكن فيها شقيق عاصم، صالح.

وتدافع السلطات الإسرائيلية عن هدم المنازل الجدلي، قائلة أنه رادعا للهجمات المستقبلية. ويقول المنتقدون انه بمثابة عقاب جماعي وانه غير فعال.