دخل جنود إسرائيليون حي جبل المكبر في القدس الشرقية صباح الإثنين من أجل هدم منزلين تابعين لمنفذي هجمات ضد اسرائيليين في بداية الخريف، أفاد الجيش.

حيث نفذ ثلاثة من سكان الحي هجومين منفصلين في القدس.

سيتم هدم منزل بهاء عليان صباح الإثنين، بينما تم إغلاق منزل علاء أبو جمال بالأسمنت. وأغلق الجيش والشرطة بعد المداخل الى الحي قبل البدء بعملية الهدم.

ووافقت محكمة العدل العليا على أوامر الهدم للمنازل في 23 ديسمبر.

https://www.facebook.com/publeakchat/videos/931463373601500/

ركب عليان (22 عاما)، وبلال غانم (23 عاما)، حافلة رقم 78 في حي أرمون هنتسيف اليهودي، الذي يقع بجانب حي جبل المكبر. وقاما بمهاجمة الركاب بمسدس وسكاكين، ما نتج بمقتل شخصين على الفور، وإصابة شخص ثالث بإصابات حرجة، توفيه متأثرا بها بعد عدة أسابيع. وأصيب أكثر من 10 اشخاص في الهجوم.

ووصلت الشرطة إلى ساحة الهجوم وقتلت عليان بالرصاص. وأصيب غانم، وقامت الشرطة بإعتقاله.

وتقريبا في الوقت ذاته، دهس علاء أبو جمال، الذي نفذ أقربائه الهجوم في الكنيس في حي هار نوف في عام 2014، مجموعة أشخاص واقفين في محطة حافلات في شارع مالخي يسرائيل في حي ماكور باروخ في القدس.

وبعدها خرج أبو جمال من سيارته، يحمل ساطور، وهاجم الناجين من هجوم الدهس الأولي. وقُتل يشعياهو كيرشافسكي (60 عاما)، في الهجوم.

واعتقل الجيش 13 مشتبه في الضفة الغربية ليلة الأحد الإثنين، قال الجيش.

واعتقل الجيش ستة فلسطينيين في منطقة نابلس، أربع منهم شاركوا في مظاهرات عنيفة واثنين منهم يتبعون لحركة حماس، قال الجيش.

وتم إجراء باقي الإعتقالات في منطقة رام الله، الخليل وجنين.

ويجري الجيش أيضا حملة تفتيش في الخليل من أجل العثور على القناص أو القناصين الذين اطلقوا النار على جندية تبلغ (19 عاما) بالقرب من الحرم الإبراهيمي، وجندي (20 عاما) بالقرب من مفترق هاكفاسيم الأحد.