خلص الجيش الإسرائيلي الخميس أربعة من جنوده من منطقة خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ورد أنهم دخلوها عن طريق الخطأ. وكان الأربعة بإجازة من الخدة عند وقوع الحادث.

وتم تخليص الجنود بدون وقوع أي حادث أو اشتباكات من المنطقة المجاورة لبلدة حلحول شمال الخليل، حيث كانوا برحلة لنبع طبيعي محلي.

وفتح الجيش تحقيقا في سلسلة الحوادث الأخيرة التي دخل فيها جنود اسرائيليون عن طريق الخطأ الى مناطق خاضعة لسيطرة فلسطينية في الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة.

وبعد كل حادث، يؤكد الجيش على ضرورة عدم الإعتماد فقط على برامج توجيه خرائطي مثل “ويز”.

وفي آخر حادث خطير، في شهر فبراير، قُتل فلسطيني وأصيب عدة آخرين خلال اشتباكات في مخيم قلنديا بالقرب من القدس، نتجت عند محاولة انقاذ جنود إسرائيليين تائهين في المنطقة.

صورة توضيحية لجنود يقومون بدورية في نابلس، 2014. (IDF Spokesperson/Flash90)

صورة توضيحية لجنود يقومون بدورية في نابلس، 2014. (IDF Spokesperson/Flash90)

وفي وقت سابق من الشهر، انقذ الجيش جنديان دخلا عن طريق الخطأ بلدة دورا الفلسطينية، بالقرب من الخليل.

وفي شهر سبتمبر، دخلت جنديتان مدينة طولكرم الفلسطينية وأصيبتا بإصابات طفيفة نتيجة رشق حجارة قبل انقاذهما من قبل الشرطة الفلسطينية ومسؤولين في وزارة الدفاع. وكشف تحقيق أولي بالحادث أن الجنديتان اعتمدتا فقط على تطبيق توجيه، إضافة الى دخولهما المدينة بدون أسلحة.

وفي شهر ابريل، نجح جنديان بالخروج من بلدة بيت فجار، جنوب القدس، بعد رشقهما بالحجارة من قبل سكان محليين.