هدد الجيش الإسرائيلي مساء الإثنين حركة  حماس، ردا على اطلاق اكثر من 200 صاروخ وقذيفة هاون باتجاه اسرائيل من قطاع غزة في الساعات السابقة، محذرا ان الحركة سوف “تشعر قوة رد الجيش في الساعات القريبة”.

وقال الجيش انه قصف اكثر من 70 هدفا تابعا لحماس والجهاد الإسلامي في انحاء قطاع غزة، بما يشمل ثلاث انفاق هجومية، ردا على وابل الصواريخ.

وحوالي الساعة 4:30 بعد الظهر، تم اطلاق صاروخ كورنيت مسير مضاد للدبابات ضد حافلة إسرائيلية تقف ببعد بضعة مئات الامتار عن حدود غزة، متسببا بإصابة جندي اسرائيلي يبلغ 19 عاما بإصابات خطيرة، حسب الجيش.

وكان داخل الحافلة عشرات الجنود، ولكنهم غادروها قبل سقوط الصاروخ بلحطات قليلة.

وتم نقل الجندي المصاب الى مستشفى سوروكا في بئر السبع، ويعاني من اصابات في انحاء جسده. وتجنب الجيش في بداية الامر كشف كونه جنديا حتى ابلاغ عائلته.

وتأتي الهجمات من غزة بعد مقتل ضابط عمليات خاصة اسرائيلي في عملية جرت بشكل خاطئ أدت إلى مقتل سبعة مسلحين فلسطينيين في القطاع. وفي اعقاب حادث يوم الاحد، أعلنت حماس أن “دماء الشهداء لن تضيع هدرا”.

وحطمت الاشتباكات الجديدة الآمال بالتزام اسرائيل وحماس باتفاق وقف اطلاق النار الهش الذي تحقق بوساطة مصر والامم المتحدة وبدعم قطر.

واصيبت عدة منازل ومباني في عدة مدن وبلدات في جنوب اسرائيل خلال اطلاق اكثر من 200 صاروخ – احدى اكبر الهجمات منذ حرب غزة عام 2014 – ما نتج بأضرار جسيمة وعدة اصابات خفيفة.

وانطلقت صفارات الانذار في البلدات الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة، في مدينة بئر السبع وحتى في البحر الميت وتلال مدينة الخليل في الضفة الغربية.

واعترض نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي حوالي 60 صاروخا وقذيفة هاون اطلقت من غزة، قال الجيش، بينما اصابت قذائف اخرى منازل ومباني في بلدات اسرائيلية بالقرب من الحدود، متسببة بإصابات خفيفة وبأضرار جسيمة. وقال الجيش انه لم يتم اعتراض معظم القذائف وانها سقطت في مناطق خالية، بدون التسبب بأضرار او اصابات.

وردا على الهجوم، اطلق الجيش عدة غارات ضد اهداف تباعة لحركات فلسطينية في القطاع. وشارك في الهجوم مروحيات، طائرات حربية، دبابات وطائرات اسرائيلية اخرى، قال الجيش.

وقال الجيش انه تم قصف اكثر من 70 موقعا تابعا لحماس والجهاد الإسلاميـ اكبر حركتين في القطاع.

وقال الجيش ان المواقع تشمل نفق هجومي ومنشآت عسكرية في مدينتي رفح ودير البلح تابعة لحماس في غزة، بالإضافة الى موقع مراقبة في جباليا.

اضافة الى ذلك، قصفت طائرات اسرائيلية نفقين تابعين للجهاد الإسلامي في رفح، بالإضافة الى مصنع اسلحة واربعة منشآت عسكرية. وتم قصف موقع اطلاق صواريه في جباليا ايضا، قال الجيش.

واصدر الجيش تصوير فيديو لبعض هجماته، يبدو انه يظهر هجمات ضد طواقم اطلاق صواريخ فلسطينية، منشآت عسكرية ومواقع اخرى في القطاع الساحلي.

وقُتل ثلاثة فلسطينيين على الاقل بنيران اسرائيلية في الهجمات، واصيب ثلاثة اخرين، قالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة. واعلنت وزارة الصحة في غزة ان القتلى في القطاع هم محمد التتري (27 عاما)، محمد عودة (22 عاما)، وحمد النحال (23 عاما). واعلن الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان اثنين من القتلى كانا من اعضائه.

“اضافة الى ذلك، تمت مهاجمة عدة خلايا اطلاق صواريخ”، قال الجيش في بيان. “الجيش يتابع في هذا الوقت مهاجمة مواقع ارهابية في انحاء القطاع”.

واصابت الصواريخ الفلسطينية عدة منازل في مدينة اشكلون الساحلية وبلدتي سديروت ونتيفوت في جنوب اسرائيل، متسببة باشتعال حرائق. واصابت قذيفة هاون ايضا خط غاز في منطقة سدوت نيغيف في جنوب اسرائيل، بحسب مسؤولون في المجلس المحلي.

وبالإجمالي، تم نقل 10 اشخاص الى مستشفى بارزيلاي في اشكلون او سوروكا في بئر السبع لتلقي العلاج، وتلقى آخرون اسعاف اولي في مواقع الاصابات، معظمهم لإصابتهم بشظايا من صواريه او اصابات ناتجة عن الفرار الى الملاجئ.