عرقل جنود إسرائيليون محاولة تنفيذ هجوم دهس في شارع 443 في الضفة الغربية، شمال القدس، أعلن الجيش الأحد.

حاول رجل فلسطيني دهس جنود عند حاجز “مكابيم” في الشارع الرئيسي الذي يمر عبر أجزاء من الضفة الغربية، وأطلق الجنود النار على السيارة المسرعة، معرقلين هجوم محتمل، أعلن الجيش بتصريح.

وتلقى السائق الفلسطيني عدة إصابات بالرصاص، وتم نقله الى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس لتلقي العلاج.

هجوم الأحد – الأخير في سلسلة من هجمات الدهس والطعن وإطلاق النار في الأشهر الأخيرة – جاء بعد يوم واحد من إصابة فتى إسرائيلي-أمريكي بجروح في هجوم طعن في القدس، وبعد 4 أيام من إصابة رجل إسرائيلي بجروح خطيرة في هجوم طعن وقع في مستوطنة بالضفة الغربية.

وشهد شارع 443، الذي يوصل بين القدس وتل أبيب، ويمر عبر الضفة الغربية لحوالي 15 كلم، عدة هجمات في الأشهر الأخيرة، من ضمنها هجوم طعن في مستوطنة بتي حورون قبل أسبوع، وهجوم آخر ضد جنود في محطة وقود على طرف الشارع في شهر نوفمبر.

وفي قت سابق الأحد، أُصيب 3 جنود إسرائيليين عندما قام أحد عناصر قوات الأمن الفلسطينية بفتح النار عند حاجز للجيش الإسرائيلي بالقرب من مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية. وتم قتل المهاجم، الذي كشفت تقارير فلسطينية أنه أمجد سكري (35 عاما)، الذي كان الحارس الشخصي للمدعي العام في قضاء رام الله، برصاص القوات في ساحة الهجوم.

ووصل منفذ الهجوم إلى حاجز فقوس في مركبة وخرج منها قبل أن يفتح النار ويصيب الجنود. وقالت منظمة نجمة داوود الحمراء بأن إثنين من المصابين في حالة خطيرة، مع إصابات في العنق والفخذ، في حين وُصفت الإصابة الثالثة بالخفيفة. وتم معالجة الضحايا في ساحة الهجوم من قبل مسعفين عسكريين وتم إخلائهم إلى مستشفيات في القدس لتلقي العلاج.