أغلق الجيش بلدة نحالين الفلسطينية مساء الثلاثاء أثناء البحث عن مشتبه طعن رجل اسرائيلي بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية، قال مسؤول عسكري.

وأصيب الضحية تومر ديتور (28 عاما)، عندما هوجم بالقرب من مستوطنة نيفي دانييل، جنوب القدس، بينما كان يمارس الرياضة. وتم تعريف حالته لاحقا أنها خفيفة.

وتقع نحالين غربي كتلة عتصيون الإستيطانية، وفر المنفذ نحو اتجاه البلدة بعد الهجوم، وفقا للتقارير.

“في الوقت الحالي، مداخل ومخارج نحالين مغلقة، بإستثناء الحالات الإنسانية”، قال ناطق بإسم الجيش.

ووصل ديتور، من مستوطنة روش تسوريم المجاورة في كتلة عتصيون، إلى بوابة المستوطنة في كتلة عتصيون الإستيطانية مع جروح طعن، قال الجيش. وورد أن المنفذ فر من ساحة الهجوم.

مسعفون ينقلون رجل اسرائيلي اصيب في هجوم طعن الى غرفة الطوارئ في مستشفى شعاريه تسيديك في القدس، 9 فبراير 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

مسعفون ينقلون رجل اسرائيلي اصيب في هجوم طعن الى غرفة الطوارئ في مستشفى شعاريه تسيديك في القدس، 9 فبراير 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال مسعفو نجمة داود الحمراء أنهم عالجوا رجل في الثلاثينات من عمره مع جروح طعن في جسده العلوي. وتم نقله الى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس، قال ناطق بإسم خدمة الإسعاف.

وكان ديتور يمارس الرياضة عندما تم طعنه، قال المسعف الذي عالجه لإذاعة الجيش.

وقال المسعف موتي بن شوشان من نجمة داود الحمراء الذي عالجه، أن الرجل كان بكامل وعيه عندما وصل الى موقع الهجوم.

قائلا: “وفرنا له العلاج الطبي، من ضمنه توقيف النزيف وتضميد الجراح. ونقلناه إلى سيارة اسعاف للعناية المكثفة وصولا إلى المستشفى”.

وأغلق الجيش في الأسبوع الماضي بلدة قباطية لثلاثة أيام بعد قتل ثلاثة من سكانها شرطية الحدود هادار كوهن (19 عاما) في هجوم طعن وإطلاق نار في القدس.