سوف تقوم اسرائيل بإغلاق الضفة الغربية بين ايام الجمعة والأحد في اجراء يهدف لمنع الهجمات خلال عيد المساخر اليهودي، أعلن الجيش يوم الخميس.

وأمر وزير الدفاع افيغادور ليبرمان الجيش بفرض حظر التنقل ابتداء من منتصف الليل الجمعة، وحتى منتصف الليل الأحد، قال الجيش.

وسيتم حظر الفلسطينيين من دخول أو مغادرة الضفة الغربية خلال تلك الأيام الثلاثة، بإستثناء “الحالات الإنسانية، الطبية أو الخاصة”، وفقا لبيان الجيش.

وتحتاج الحالات الخاصة لموافقة مكتب منسق النشاطات الحكومية في الأراضي، التابع لوزارة الدفاع.

ولن يتم اغلاق الحواجز يوم الإثنين، عند احتفال القدس بعيد المساخر.

ويؤثر هذا الإجراء على عشرات آلاف الفلسطينيين الذين يعملون بشكل قانوني في اسرائيل بشكل يومي، معظمهم من عمال البناء أو الصيانة.

ولكن داخل الضفة الغربية، سيتمكن العمال الفلسطينيين من دخول المستوطنات الإسرائيلية للعمل.

وفي العام الماضي، تم اغلاق الضفة الغربية خلال عيد المساخر بسبب الأوضاع الأمنية العامة.

إيلور عزاريا خلال محاكمته في المحكمة العسكرية في يافا، 30 أغسطس، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

إيلور عزاريا خلال محاكمته في المحكمة العسكرية في يافا، 30 أغسطس، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

وخلال العيد، الذي وقع في 24 مارس العام الماضي، قتل الجندي الإسرائيلي ايلور عزاريا الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، دقائق بعد محاولة الشريف وشخص آخر طعن جنود في الخليل، وبينما كان الشريف ملقى على الأرض، منزوع السلاح وينزف جراء اصابته بالرصاص اثناء الهجوم.

وتمت ادانة عزاريا بتهمة القتل غير المتعمد والحكم عليه بالسجن 18 شهرا، ولكن قام كل من الإدعاء وطاقم الدفاع بالطعن بالحكم.

الحرم الابراهيمي في الخليل (Abir Sultan/Flash90)

الحرم الابراهيمي في الخليل (Abir Sultan/Flash90)

وخلال عيد المساخر عام 1994، قام الإرهابي اليهودي باروخ غولدشتين بقتل 29 فلسطينيا اثناء الصلاة في الحرم الإبراهيمي في الخليل. وقتل الطبيب المتطرف بقتل المسلمين اثناء والصلاة، واصاب 129 شخصا آخرا بواسطة سلاح رشاش. وتغلب باقي الاشخاص بالمكان على غولدشتين وضربوه حتى الموت.

وعادة يتم الإحتفال بعيد المساخر (بوريم) بالتنكر والحفلات في الشوارع في المدن في انحاء اسرائيل.