في كل عام في يوم الإستقلال، يفتح الجيش قواعده ويزور بلدات من أجل بناء علاقات مع السكان، ولكن في يوم الثلاثاء، قد يكون الجيش داس بالرجل الخطأ في مستوطنة تكوع، عندما عرض أقداما مصطنعة مقطوعة وتنزف لأطفال خلال عرض للفيلق الطبي.

ورسم الجنود من كتيبة عتصيون في الضفة الغربية أيضا جراح شظايا مزيفة على أيدي وأرجل الأطفال، بحسب أحد الأهالي المتواجدين هناك.

وتزور كتيبة عتصيون مستوطنة مختلفة في الضفة الغربية كل عام في يوم الإستقلال. وأقام جنود الكتيبة خيمتهم في مستوطنة تكوع، جنوب بيت لحم، هذا العام.

وكالعادة، تم عرض دبابات ومركبات مدرعة، وتم تثقيف الأطفال حولها والسماح لهم بركوبها.

جنود من كتيبة عتصيون يرسموا جراح مزيفة على اطفال، امام اقدام مصطنعة مقطوعة، في مستوطنة تكوع ضمن عرض للجيش في يوم الاستقلال، 2 مايو 2017 (Courtesy)

جنود من كتيبة عتصيون يرسموا جراح مزيفة على اطفال، امام اقدام مصطنعة مقطوعة، في مستوطنة تكوع ضمن عرض للجيش في يوم الاستقلال، 2 مايو 2017 (Courtesy)

وقامت الوحدة الطبية أيضا بعرض أقدام مصطنعة مقطوعا، مع عضلات ممزقة وشرايين. ويستخدم الجيش الأقدام المصطنعة لأهداف تدريبية وهي مصممة لتكون واقعية بقدر الإمكان، بما يشمل مضخة دم.

ووفقا لأحد الأهالي، الذي طلب عدم تسميته، الجنود “ضخوا الدماء” في الأقدام، ولكنه كان “سائلا أكثر شفافية، ليس بلون الدم”.

جنود من كتيبة عتصيون يرسموا جراح مزيفة على اطفال، في مستوطنة تكوع ضمن عرض للجيش في يوم الاستقلال، 2 مايو 2017 (Courtesy)

جنود من كتيبة عتصيون يرسموا جراح مزيفة على اطفال، في مستوطنة تكوع ضمن عرض للجيش في يوم الاستقلال، 2 مايو 2017 (Courtesy)

وكان العرض مكشوف تماما، ما مكن الأطفال مشاهدته.

ووفقا لأحد الأهالي، زار أطفال بجيل ثلاث وأربع سنوات العرض.

جرح مزيف مرسوم على طفل في مستوطنة تكوع ضمن عرض للجيش في يوم الاستقلال، 2 مايو 2017 (Courtesy)

جرح مزيف مرسوم على طفل في مستوطنة تكوع ضمن عرض للجيش في يوم الاستقلال، 2 مايو 2017 (Courtesy)

وتم رسم جراح مزيفة على أطراف الأطفال، بواسطة الطلاء والتقنيات التي يستخدمها الجيش في التدريبات، المصممة لتكون واقعية بقدر الإمكان.

ولم يرد الجيش على طلب تايمز أوف اسرائيل للتعليق على العرض.