كشفت القوات الإسرائيلية حوالي 100 كغم من مواد لصناعة المتفجرات في بلدة فلسطينية بشمال الضفة الغربية صباح الإثنين، بحسب الجيش.

وتم اكتشاف المواد داخل منزل في مخيم الفارعة، شمال شرق نابلس، من قبل جنود في عملية مشتركة للشرطة، الجيش، وشرطة الحدود.

ولم يكشف الجيش تفاصيل حول طبيعة المواد، وأوضح أنها “مواد تستخدم في صناعة المتفجرات”.

وعثر الجنود أيضا على 1.5 ليتر من المواد المتفجرة الجاهزة، أعلن الجيش بتصريح.

وتم العثور على المواد في منزل رجل كان قد اعتقله الجيش سابقا، قال مسؤول عسكري لتايمز أوف اسرائيل.

وفي مداهمة منفصلة، كشف الجيش قنبلتين انبوبيتين وزجاجتين حارقتين داخل منزل في بلدة بيت عوا الفلسطينية، جنوب الضفة الغربية.

واعتقل الجيش صاحب المنزل وتم نقله للتحقيق، قال المسؤول.

وصادرت قوات الأمن القنابل ومواد صناعة المتفجرات، قال الجيش.

وتم اعتقال أربعة فلسطينيين آخرين في مداهمات منفصلة لمشاركتهم المفترضة في “الارهاب الشعبي وأعمال شغب عنيفة ضد مدنيين وقوات الأمن”، قال الجيش.

وتم اعتقال أحدهم في بيت ريما، واحد في بيتا، وتم اعتقال اثنين من بلدة سعير. وتم نقلهم الى الشرطة والشاباك بعد اعتقالهم للتحقيق.

وفي شهر ديسمبر، داهمت قوات الجيش والشاباك مختبر يفترض أنه استخدم من قبل حماس لصناعة المتفجرات.

وفي أواخر عام 2015، اعتقلت قوات الأمن اكثر من 20 عميلا مشتبه لحركة حماس ضمن قضية المختبر، معظمهم طلاب في جامعة القدس في أبو ديس، يشتبه بأنهم يخططون لهجمات ضد اهداف اسرائيلية، أعلن جهاز الأمن في بيان صدر حينها.