أوقف الجيش الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين مسلحين صباح الثلاثاء، بعد عبورهم السياج الأمني حو غزة والوصول حوالي 20 كلم داخل الأراضي الإسرائيلي، أفاد الجيش.

وتم العثور على سكاكين وقنابل يدوية بحوزة المشتبه بهم، قال الجيش. وتم العثور أيضا على الأدوات التي على ما يبدو تم استخدامها لإختراق السياج.

وتم اعتقالهم بالقرب من قاعدة تسيليم العسكرية.

وتم احضار روبوت تخلص من قنابل تابع للشرطة الى المنطقة لتحييد القنابل اليدوية، قالت الشرطة.

وقال ناطق بإسم الجيش أن الجيش الإسرائيلي غير واثق متى دخل ثلاثة الرجال اسرائيل.

وكثيرا ما يحاول فلسطينيون من سكان غزة التسلل الى اسرائيل، ولكن عادة يلاحظهم فورا جنود يراقبون كاميرات المراقبة ويتم توقيفهم بسرعة في الطرف الإسرائيلي من السياج.

ومن غير الواضح ما الخطأ الذي وقع يوم الثلاثاء. “ويتم التحقيق في ظروف الحادث”، قال الجيش.

وسلم الجيش المشتبه بهم لجهاز الأمن الداخلي الشاباك للتحقيق معهم من أجل تحديد دوافعهم وأي علاقة مع حركات مسلحة.

روبوت للتخلص من متفجرات يحيد قنابل يدوية وجدت بحوزة ثلاثة مشتبه بهم فلسطينيين دخلوا اسرائيل من قطاع غزة، 27 مارس 2018 (Israel Police)

وبينما تشير أسلحة المشتبه بهم ومحاولاتهم التسلل سرا الى نية عدوانية، هناك حالات فيها يتسلل سكان غزة الى اسرائيل وبحوزتهم اسلحة بهدف ان يتم ضبطهم وسجنهم، بدلا من العيش في قطاع غزة المحاصر.

وبعد اعتقالهم، أبلغ الجيش البلدات الإسرائيلية في المنطقة بأن الاوضاع عادية وأنه لا حاجة لكون طاقم الحراسة في حالة تأهب عالية.

وفي وقت سابق، أعلن الجيش ان جنود لاحظوا ادلة تشير الى تسلل من جنوب قطاع غزة واطلق عملية بحث.

والتوترات متنامية في المنطقة المحيطة بقطاع غزة في الاسابيع الاخيرة، في اعقاب عدة حوادث امنية على السياج الحدودي ومظاهرة ضخمة مخطط اجرائها يوم الجمعة.

ونتيجة ذلك، احضر الجيش تعزيزات الى المنطقة وجنوده في حالة تأهب عالية.

وهذا ثاني تسلل لأشخاص من غزة خلال اقل من اسبوع.

وفي يوم السبت، تسلل اربعة رجال فلسطينيين ملثمين للأراضي الإسرائيلية بعد اختراق السياج وحاولوا اشعال النيران بمركبة هندسة يتم استخدامها لبناء حاجز فوق وتحت الارض حول القطاع.

وفروا عودة الى غزة عند وصول الجنود الإسرائيليين.