اعتقلت القوات الإسرائيلية مسؤول رفيع في حركة حماس في الضفة الغربية ليلة الثلاثاء، مثيرة اتهامات من الحركة بأن اسرائيل تتدخل في انتخابات المجالس المحلية الفلسطينية القريبة.

تم اعتقال حسين أبو كويك بمنزله في مخيم الأمعري بالقرب من رام الله، أفاد  الشاباك بتصريح.

أبو كويك قائد حملة حماس الإنتخابية في الضفة الغربية، التي من المخطط اإرائها في 8 اكتوبر. وتم تعيينه في الاسبوع الماضي كممثل حماس الوحيد في لجنة الإنتخابات المركزية للسلطة الفلسطينية، التي تشرف على الإنتخابات.

وتم اعتقاله بعملية مشتركة للجيش والشاباك بسبب “مشاركته بنشاطات متعلقة بالأمن تشكل تهديد على أمن المنطقة”، أفاد الشاباك.

ويشتبه أبو كويك خاصة بـ”التحريض”، قال جهاز الأمن. وقد يتم توجيه تهم اضافية ضد المسؤول الرفيع في حركة حماس بعد التحقيق معه.

وفي الأيام الأخيرة، تباهى أبو كويك بكون حركته “رأس حربة المقاومة” ضد اسرائيل، بحسب تقرير الإذاعة الإسرائيلية.

اعتقلت القوات الإسرائيلية في العملية ذاتها عدة مطلوبين آخرين من أعضاء حركة حماس من بلدات ومدن في انحاء الضفة الغربية، بحسب الجيش.

وتم اعتقال اثنين مع أبو كويك في مخيم الأمعري. وفي بتونيا، تم اعتقال عضو مشتبه بالحركة، بالإضافة الى واحد في دير سامت، جنوب غرب الخليل، زاخر في صوريف.

وتم اعتقال ثلاثة أعضاء مشتبهين آخرين في الحركة عمن قبل جنود اسرائيليين في الخريف، حسب ما أضاف الجيش.

مسدس كشفه جنود اسرائيليون خلال مداهمة ليلية بالقرب من الخليل، 17 اغسطس 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

مسدس كشفه جنود اسرائيليون خلال مداهمة ليلية بالقرب من الخليل، 17 اغسطس 2016 (IDF Spokesperson’s Unit)

وبالإضافة إلى الأعضاء المشتبهين في الحركة، تم اعتقال 12 فلسطينيا في الضفة الغربية ليلة الثلاثاء، خمسة منهم لشرق الحجارة والمشاركة متظاهرات عنيفة، قال الجيش.

وخلال المداهمات الليلة في منطقة الخليل، عثر الجنود ايضا على معدات عسكرية، رصاص ومسدسين – في مخيم الفوار وفي حلحول – بحسب الجيش.

وانتقدت قيادة حماس في غزة اعتقال أبو كويك الأربعاء، ووصف الناطق بإسم الحركة سامي أبو زهري الإعتقال كمحاولة اسرائيلية للتدخل في الإنتخابات.

وقد اتهمت حركة حماس سابقا حركة فتح، حركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بإعتقال نشطاء حماس للمحاولة بالتأثير على نتائج الإنتخابات.

محمود اللزهار يشارك بمظاهرة في خان يونس عام 2012 (Abed Rahim Khatib / Flash 90)

محمود اللزهار يشارك بمظاهرة في خان يونس عام 2012 (Abed Rahim Khatib / Flash 90)

وقال المسؤول في حركة حماس محمود الزهار، متحدثا مع قناة الجزيرة، مساء الإثنين أن حماس لديها العديد “من الملاحظات بالنسبة لحركة فتح بسبب الإعتقالات المستمرة للقادة في الضفة الغربية”.

“لا يمكن أن تتم الإنتخابات في حال استمرار هذه المسألة”، قال.

وتشتكي حماس – التي تعتبرها اسرائيل ومعظم الحكومات الغربية حركة إرهابية – منذ موافقتها المفاجئة على المشاركة في انتخابات المجالس المحلية التي سوف تجرى في 8 اكتوبر، من أن قوات السلطة الفلسطينية تلاحق نشطائها في الضفة الغربية.

وقد أصدرت حركة فتح شكاوى مشابهة حول اعتقال ممثليها في قطاع غزة.

ولمح القائد في الحركة ايضا لأول مرة أن حركة فتح تفكر الآن بتأجيل الإنتخابات.

“هناك نزاعات داخل فتح تمنعها من تشكيل قوائم حتى الآن. لا يمكنهم تخطي خلافاتهم الداخلية ويطلقون النار على بعضهم”، قال. وأضاف: “هناك العديد من الإشاعات داخل الحكومة حول امكانية تأجيل الإنتخابات”.

يمكن أن تقاطع حماس الإنتخابات

وهددت حركة حماس بمقاطعة الإنتخابات، وقالت مصادر مقربة من حماس لصحيفة “رأي اليوم” الصادرة من لندن، أن تهديد حماس “حقيقي”.

وأفادت المصادر أن أعضاء حركة حماس في غزة والضفة الغربية تعهدوا عدم القبول بأي “مناورات سياسية” من قبل فتح قبل الموافقة على المشاركة بالإنتخابات.

متظاهرون فلسطينيون يرفعون اعلام حركة فتح خلال مظاهرة في مركز مدينة الخليل في الضفة الغربية، 4 نوفمبر 2016 (AFP/HAZEM BADER)

متظاهرون فلسطينيون يرفعون اعلام حركة فتح خلال مظاهرة في مركز مدينة الخليل في الضفة الغربية، 4 نوفمبر 2016 (AFP/HAZEM BADER)

وقالت المصادر أيضا أن حماس غاضبة بشكل خاص بسبب اعتقال نادر صوافطة، القيادي بالحركة في الضفة الغربية الذي يعمل أيضا كمشرف على الإنتخابات، ويختار مرشحي الحركة.

ووفقا لإستطلاعات الرأي والتحاليل السياسية، يتوقع أن تحقق حركة حماس – التي تحظى بشعبية استثنائية في الضفة الغربية ولديها قاعدة دعم قوية في غزة – نجاحات كبيرة في انتخابات المجالس المحلية القريبة.

وفي مساء الثلاثاء، سعى الناطق بإسم حماس سامي أبو زهري لتقليص القلق الناتج عن تصريحات الزهار، داعيا عبر موقع حماس الرسمي وسائلا العلام “للحذر وأخذ مواقف الحركة من موقعها الرسمي أو من الإخوة الناطقين مباشرة”.

“لم يصدر عني أي تصريح لأي وسيلة إعلامية بأن حركة حماس تدرس الإنسحاب من الإنتخابات، وهذه التسريبات الإعلامية هي عكس موقف حماس التي تتمسك بإجراء الإنتخابات”، قال.