اطلق الجيش الإسرائيلي تدريبا مفاجئا واسع النطاق يوم الاحد يحاكي عدة سيناريوهات حرب، تشمل حربا في قطاع غزة المضطرب، أعلن الجيش.

وسيشمل التدريب الذي يستمر ثلاثة ايام قوات من كافة وحدات الجيش، “بما يشمل القوات البرية، المدرعات، المدفعية والجو”، قال الجيش الإسرائيلي في بيان.

وأعلن الجيش أن التدريب سوف “يختبر الجاهزية العملياتية لعدة سيناريوهات قتالية، خاصة في قطاع غزة”.

وسيشمل التدريب، الذي ينتهي يوم الثلاثاء، نقل عدد كبير من الجنود الى مناطق مختلفة، جمع القوات في مواقع محددة، تدريبات نيران حية ومناورات جوية، قال الجيش.

وبالرغم من الاعلان المفاجئ، قال الجيش انه تم التخطيط للتدريب بشكل مسبق ضمن برامج التدريبات.

متظاهرون فلسطينيون يحرقون إطارات خلال مظاهرة بالقرب من السياج الحدودي مع اسرائيل، شرقي مدينة غزة، 22 فبراير 2019 (MAHMUD HAMS / AFP)

وقد شهدت الأسابيع الأخيرة تصعيدا كبيرا بمستوى العنف عند حدود غزة، مع مظاهرات ليلية شبه دائمة وعودة هجمات البالونات الحارقة، التي تراجعت نظرا لاتفاق وقف اطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس التي تحكم قطاع غزة.

ويأتي التدريب ايضا وسط مخاوف متنامية في الجيش بخصوص الجاهزية للحرب نظرا لادعاءات امين مظالم الجيش السابق اللواء (احتياط) يتسحاك بريك بأن الجيش، وخاصة قواته البرية، غير جاهز لحرب واسعة النطاق.

وفي الاسبوع الماضي، اختبر الجيش ايضا نظامه الآلي لاستدعاء جنود الاحتياط، بما قال انه تدريب مخطط له يهدف لتحسين الجاهزية.