اطلق جنود اسرائيليون النار على ثلاثة فلسطينيين عبروا الحدود الى داخل الاراضي الإسرائيلية من شمال قطاع غزة يوم الاحد، قال الجيش، وسط تصعيد في التوترات على حدود غزة.

ونفى الجيش الإسرائيلي التقارير بأن المشتبه بهم اطلقوا النار على معدات وجنود اسرائيليين.

ووفقا للجيش، عبر ثلاثة الرجال السياج الأمني وعادوا بعدها الى غزة.

“اطلق الجنود النار نحوهم”، قال الجيش.

وافادت تقارير اعلامية فلسطينية بان دبابة اطلقت قذائف لاتجاه الرجال. ولم يعلق الجيش على هذا الادعاء.

ولا انباء فلسطينية عن اصابات”.

ولم يصب اي من الجنود الإسرائيليين.

“يتم التحقيق في ظروف الاختراق”، قال الجيش.

ان حادث التسلل هذا، هو الاخير في سلسلة احداث متصاعدة على حدود غزة.

وفي يوم الجمعة، تجمع عشرات الاف الفلسطينيين امام السياج الحدودي، وقاموا بحرق الإطارات ورشق الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه جنود اسرائيليين، ردوا بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي، قال الجيش وشهود عيان، مع عقد الفلسطينيين ثاني “مسيرة عودة”. وقُتل تسعة من شكان غزة واصيب اكثر من 1,000 خلال اشتباكات اليوم.

وقال الجيش انه احبط عدة محاولات يوم الجمعة لاختراق السياج الحدودي – وانه استخدم الرصاص الحي للقيام بذلك في بعض الحالات – بالإضافة الى محاولة استخدام متفجرات ضد الجنود تحت غطاء الدخان.

وفي الاسبوع السابق، شارك اكثر من 30,000 شخص بمظاهرة مشابهة امام الحدود، التي ايضا شملت عدة محاولات لهدم السياج الامني وزرع متفجرات بالقرب منه، بحسب الجيش.

وهناك تناقضات في التقارير الفلسطينية حول حصيلة القتلى في هذه الاشتباكات. وبينما ادعت حماس 18 شخصا قُتل، قالت وكالة الانباء الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية ان العدد هو 16. ولا يوجد حصيلة قتلى رسمية صادرة عن اسرائيل. وهناك انباء عن اصابة اكثر من 1,000 شخص.