قال صحفي تابع لحزب الله يوم الخميس إن اسرائيل استبدلت بعض جنودها عند الحدود مع لبنان بدمى ترتدي زيا عسكرية، وسط تصعيد التوترات عند الحدود.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على المسألة، قائلا انه لا يرد على “تقارير اجنبية”.

ونشر علي شعيب، مراسل قناة المنار التابعة لحزب الله، صورا لعدة مركبات عسكرية اسرائيلية بالقرب من الحدود اللبنانية، بدا أن دمى تجلس في المقاعد الأمامية.

وقد استخدم الجيش الإسرائيلي الدمى بهذا الشكل في الماضي، ووضعها داخل بنكرات أو مواقع قناصين في محاولة لخداع اعدائه للاعتقاد بأن هذه المواقع مليئة بالجنود، من أجل ردعهم.

صورة نشرها مراسل وكالة انباء تابعة لتنظيم حزب الله، تظهر دمية ترتدي ازياء عسكرية داخل مركبة عسكرية في الطرف الإسرائيلي من الحدود مع لبنان، 29 اغسطس 2019 (Twitter)

والجيش الإسرائيلي في شمال اسرائيل في حالة تأهب عالية هذا الاسبوع في اعقاب مخاوف من هجوم انتقامي من قبل حزب في اعقاب هجوم مفترض ضد التنظيم في بيروت يوم الاحد، وهجمات تم التأكيد عليها ضد موقع تابع لإيران في سوريا راح ضحيته اثنين من عناصر حزب الله مساء السبت.

والحدود اللبنانية متوترة بشكل خاض صباح الاحد، في اعقاب اطلاق جنود لبنانيون في الليلة السابقة النار على طائرات مسيرة اسرائيلية يفترض انها دخلت المجال الجوي اللبناني.

ويعتقد الجيش الإسرائيلي ان حزب الله ينوي مهاجمة جنود او منشآت عسكرية عند الحدود، وليس المدنيين.

ونظرا لهذه المخاوف، قيد الجيش يوم الثلاثاء حركة المركبات العسكرية في الطرق المجاورة للحدود اللبنانية. ولم يتم فرض هذه القيود على المدنيين في البلدات الحدودية.

صورة التقطت من الطرف الإسرائيلي من الحدود في 27 اغسطس 2019، تظهر مركبات تابعة للجيش اللبناني وقوات حفظ السلام الاممية بالقرب من الحدود بين اسرائيل ولبنان (JACK GUEZ / AFP)

وقد هدد مسؤولون اسرائيليون برد حازم على اي هجوم من قبل حزب الله، ضد التنظيم وضد الدولة اللبنانية عامة، التي تعتبرها القدس متواطئة مع نشاطات التنظيم.

“الرد الإسرائيلي على هجوم سيكون غير متناسب”، قال مسؤول رفيع لم يتم تسميته للقناة 12 مساء الاثنين.