أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يحقق في انطلاق عدة صفارات انذار في جنوب اسرائيل خلال ساعات الفجر الثلاثاء، نتيجة اطلاق صواريخ في شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقال الجيش أنه يشتبه بوجود عطل ادى الى انطلاق الصفارات خمس مرات بين الساعة 1:45 صباحا والساعة الخامسة صباحا في منطقة اشكول. وقال ناطق بإسم الجيش أن بعض الصفارات على الاقل نتجت عن اطلاق صواريخ حقيقي ومسجل من سيناء، ولكن من غير الواضح إن كانت متجهة نحو اسرائيل أم لا.

“يتم فحص المسألة”، قال الناطق.

ولم يتم سماع دوي انفجارات، ولم يتم العثور على مواقع سقوط صواريخ في المنطقة.

“وفقا للتقديرات، هذه كانت صواريخ حقيقية. بالفعل، لم يتم سماع انفجارات او العثور عليها. نظرا للشبه بين الصواريخ وطبيعتها الإستثنائية، يمكن ان يكون هناك عطل”، قال الجيش في بيان.

“سيتم فحص المسألة في الصباح وسيتم توسيع البحث عن مواقع سقوط الصواريخ”، ورد في البيان.

وأكد الناطق باسم الجيش ان عطل في النظام لا يلغي امكانية اطلاق صواريخ فعلا.

ويطلق ارهابيون موالون لتنظيم “داعش” في سيناء احيانا هجمات ضد اسرائيل، ولكنهم عادة يركزون على محاربة الفوات المصرية في شبه الجزيرة.

وقد عززت القاهرة حملتها الجارية منذ سنوات ضد تنظيم “ولاية سيناء”، الموالي لداعش، منذ الهجوم الدامي ضد مسجد في الشهر الماضي الذي راح ضحيته اكثر من 300 شخص. وورد ان اسرائيل عرضت تقديم مساعدات محدودة.

وهناك أيضا تصعيد في التوترات مع قطاع غزة.

وفي يوم الخميس، اطلق الجهاد الإسلامي اكثر من عشرة قذائف هاون ضد موقع عسكري يقع شمال شرق القطاع، بدون التسبب بإصابات ولكنه نتج ببعض الأضرار لمعدات عسكرية.

الدخان يتصاعد من موقع تابع لحركة ’الجهاد الإسلامي’ بالقرب من مدينة غزة بعد قصفه من قبل طائرات إسرائيلية في 30 نوفمبر، 2017، ردا على إطلاق قذائف استهدفت قوات إسرائيلية شمال شرق قطاع غزة في وقت سابق من اليوم. (Mahmud Hams/AFP)

ورد الجيش بإطلاق ست غارات جوية ضد مواقع في غزة، أربعة منها تابعة للجهاد الإسلامي وهدفين تابعين لحماس، التي تحكم القطاع الساحلي.

وفي يوم الأحد، اعلن الجيش عن المنطقة المحيطة بقطاع غزة كمنطقة “عسكرية مغلقة” بسبب نشاطات غير محددة في المنطقة.

ورفض الجيش نشر طبيعة النشاطات العسكرية أو مواقع المناطق المغلقة.

وقال الجيش أنه لا يوجد توجيهات جديدة للسكان الإسرائيليين في المنطقة المحيطة بالقطاع، ولكن لا زالت التوجيهات لإبتعاد المزارعين عن مناطق معينة بالقرب من الحدود سارية المفعول.

ويأتي اغلاق المناطق اقل من شهر بعد تدمير الجيش نفق تابع للجهاد الإسلامي، الذي امتد الى داخل الأراضي الإسرائيلية من مدينة خانيونس في غزة.