قدم الجيش الإسرائيلي في الأسبوع الماضي للمجلس الوزاري الأمني تقييما حول إعادة احتلال قطاع غزة، قال فيه أن ثمن إعادة بناء السيطرة الإسرائيلية على المنطقة بالكامل سيكلف حياة المئات من الجنود، ويضع معاهدات السلام مع مصر والأردن في خطر، وسيكلف عشرات المليارات من الشواقل، وفقا لما ذكرته القناة الثانية مساء الثلاثاء.

بحسب مراسل القناة الدبلوماسي، أودي سيغال، جاء في التقرير- الذي تم تقديمه للوزراء عند مناقشتهم لمستقبل العملية في غزة – أن حصيلة القتلى المدنيين الفلسطينيين ستصل إلى الآلاف.

لن يستغرق تطهير المنطقة من التهديدات الإرهابية، بما في ذلك 20 الف مسلح فضلا عن الصواريخ والمتفجرات والأسلحة، أقل من خمس سنوات. وقد تواجه إسرائيل عددا كبيرا من عمليات الإختطاف لجنودها.

وقال مسؤول عسكري، “سوف نشتاق [لأيام إحتلال إسرائيل] لجنوب لبنان”، مضيفا أن بناء شبكة إستخباراتية متماسكة على الأرض لخلق نظام في حالة الفوضى ستسغرق أعواما.

ومن المتوقع أيضا وقوع إضطرابات كبيرة وأعمال شغب في الضفة الغربية وبين عرب إسرائيل.

وفقا للقناة 2، شكك بعض الوزراء في التقرير، وقالوا للمسؤولين من الجيش الإسرائيلي بأنه “متشائم” ويهدف إلى ثنيهم عن العمل. ورد الجيش أن تقديرات التقرير سليمة.

عندما سأل رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو أذا كان أي من الوزراء يدعم الخطة، لم يرفع أي وزير يده.