اصيب مراهقان فلسطينيان بالرصاص اثناء مهاجمتهما مجموعة جنود اسرائيليين في حاجز عسكري بشمال الضفة الغربية مساء الاثنين، قال الجيش.

وقُتل احد المعتدين (19 عاما)، واصيب الاخر (15 عاما) بإصابات بالغة، بحسب سلطات طبية فلسطينية.

وقال الجيش انهما القيا قنبلة باتجاه جنود يحرسون حاجز الجلمة، بالقرب من جنين.

وردا على ذلك، اطلق الجنود النار على المعتدين.

ولم يصاب اي جندي اسرائيلي خلال الاشتباك، قال الجيش.

وقال الهلال الاحمر الفلسطيني ان المعتدي الذي قُتل اصيب بالرصاص في رأسه. وتم الكشف انه يدعى عبد الله الطوالبة. وورد ان الاخر اصيب في اعلى الفخذ وتم نقله الى مستشفى في جنين لتلقي العلاج.

وقد شهدت الاسابيع الاخيرة عدة هجمات من قبل فلسطينيين ضد قوات الامن الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وفي الاربعاء الماضي، قُتلت فتاة فلسطينية بالرصاص اثناء محاولتها طعن عناصر امن اسرائيليين في حاجز مجاور للقدس، قالت الشرطة.

وتم الكشف ان الفتاة هي سماح مبارك (16 عاما) من قرية الرام المجاورة، بحسب وكالة وفا الفلسطينية الرسمية للانباء.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية انها اصيبت وتوفيت لاحقا متأثرة بجراحها.

وقبل اسبوعين، حاول رجل فلسطيني تنفيذ هجوم طعن ضد جنود اسرائيليين بالقرب من مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية، ولكن قُتل برصاص القوات، قال الجيش.

وفي 11 يناير، حاول رجل فلسطيني ايضا طعن جنود في مدينة الخليل في الضفة الغربية، ولكنه اصيب برصاص الجنود بإصابات حرجة، قال الجيش.

وشهد شهر ديسمبر تصعيد حاد في الهجمات بالضفة الغربية، راح ضحيتها جنديين اسرائيليين اثنين وطفل ولد سابق اوانه بعد اصابة والدته بإصابات بالغة. واصيب 10 مدنيين وجنود اخرين في سلسلة الهجمات.