يشتبه الجيش المصري بأن مقاتلين في تنظيم (داعش) يستخدمون بطاقات SIM إسرائيلية للتواصل فيما بينهم في شبه جزيرة سيناء، وقام بتعطيل الشبكة الخلوية في جنوب إسرائيل في حربه ضد الجهاديين، متسببا بانقطاع الخدمة عن أكثر من 300,000 مستخدم إسرائيلي، وفقا لما ذكرته صحيفة “غلوبس” الاقتصادية الأربعاء.

في شهر فبراير، بعث غادي يركوني، رئيس المجلس الإقليمي إشكول، برسالة نصية قال فيها إن السكان يتعرضون ل”تعطيل لا يطاق” في شبكات الاتصال الخلوي منعهم من استقبال وإرسال رسائل نصية أو اجراء اتصالات. وقال إن هذا التعطيل هو نتيجة لأنشطة قوى الأمن في مصر، التي يدفع السكانن الإسرائيليون ثمنها. ودعا إلى تدخل الفوري من قبل وزارة الدفاع الإسرائيلية والجيش.

التقرير يوم الأربعاء أشار إلى أن السبب في تعطيل شبكة الاتصال الخلوي هو حرب مصر ضد مقاتلي داعش. وجاء في التقرير إن الجيش المصري يقوم بشكل متعمد بتعطيل الشبكات الإسرائيلية، من دون أن تقوم إسرائيل بالتدخل على الرغم من أن مصر عمليا تقوم بانتهاك السيادة الإسرائيلية، بحسب ما نقله التقرير عن مسؤولين إسرائيليين لم يذكر أسماءهم.

ويشتبه الجيش المصري بأن الجهاديين يستخدمون بطاقات وحدة تعريف المشترك (ٍSIM) إسرائيلية لجعل مهمة تحديد مواقعهم أصعب على القوات المحلية، ويخشى من أن يقوم تنظيم داعش باستخدام الهواتف الخلوية لتفجير عبوات ناسفة عن بعد، كما جاء في التقرير.

في ديسمبر، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم دام وقع في كنيسة مصرية جنوب القاهرة أسفر عن سقوط تسعة قتلى. وجاء هذا الهجوم بعد نحو شهر من قيام مسلحين بقتل 311 مصليا داخل مسجد في سيناء، في الهجوم الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث.

مصدر مطلع على أنشطة شركات الهواتف الخلوية الإسرائيلية قال إن تعطيل الشبكة الخلوية، الذي مصدره من مصر كما يبدو، أثر على جميع الشبكات الخلوية في الجنوب وهو مستمر منذ عدة أسابيع. وقال المصدر إنه لا يوجد للشركات ما تفعله حيال ذلك.

وقالت شركة “بيليفون” للاتصالات الخلوية التابعة لبيزك، في رسالة نصية: “هناك تدخل خارجي على جميع شبكات الخلوي الإسرائيلية. نحن نعمل حاليا مع الهيئات الرسمية المخولة ذات الصلة لوضع حد لهذه المسألة”. متحدث باسم شركة “سلكوم”، أكبر شركة اتصالات خلوية في إسرائيل، وجه الاستفسارات في هذا الشان إلى وزارة الاتصالات.

ولم يصدر حتى الآن رد من قبل الجيش الإسرائيلي ووزارة الاتصالات أو وزارة الدفاع على طلب للتعليق.

في رسالة بريد إلكتروني وصلت إلى تايمز أوف إسرائيل، قال الجيش إن التعطيل في شبكة الاتصال الخلوي سببه الجيش المصري في الأراضي المصرية وأضاف أنه “يجري العمل على معالجة المسألة”.