أ ف ب – قطع عسكريون فنزويليون يوم الثلاثاء جسرا على الحدود مع كولومبيا قبيل وصول مساعدة إنسانية دولية ضرورية لسد النقص في المواد الغذائية والأدوية، فيما كثّف زعيم المعارضة خوان غوايدو تحديه لسلطة الرئيس نيكولاس مادورو.

وحذر البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، في وقت سابق الجيش الفنزويلي الذي يشكّل أكبر قاعدة لدعم مادورو، من تخطي “خط أحمر” بمنع وصول المساعدات.

ويقول غوايدو، الذي نصّب نفسه “رئيسا بالوكالة” في 23 يناير ما أشعل أزمة دولية أن ما يصل إلى 300 ألف شخص “يواجهون خطر الموت” في فنزويلا وبحاجة إلى مساعدة إنسانية.

وقال النائب المعارض ميغيل بيتزارو في رسالة إلى الجيش: “أنتم تعلمون أن هناك خطا أحمر، أنتم تعلمون أن الأدوية والغذاء والمساعدات الطبية هي ذلك الخط”.

ورفض مادورو البالغ 56 عاما قبول المساعدات الدولية ووصفها بـ”الذريعة” لبدء تدخل عسكري تقوده الولايات المتحدة. وهو يتهم الولايات المتحدة مرارا بتدبير انقلاب ضد حكومته.

ومُنعت شاحنة صهريج وحاوية بضائع كبيرة من عبور جسر تيينديتاس الذي يربط كوكوتا في كولومبيا باورينا في فنزويلا.

وقال فرانكلين دوارتي، النائب من المعارضة من ولاية تاخيرا الحدودية لوكالة فرانس برس إن “جنودا من القوات المسلحة يمنعون المرور”.

ووضع البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، مع فريق خوان غوايدو الذي اعترفت به 40 دولة “رئيسا انتقاليا”، التفاصيل الأخيرة لاستقبال مساعدات إنسانية من أدوية وغذاء مرسلة من الولايات المتحدة وكندا إلى كولومبيا المجاورة.

ووعدت أوتاوا الاثنين بإرسال 53 مليون دولار كندي (35 مليون يورو) إلى الشعب الفنزويلي، تضاف إلى 20 مليون دولار أعلنت واشنطن إرسالها، وهي التي لا تستبعد تدخلاً عسكرياً.

وكانت واشنطن أول دولة تعترف بغوايدو “رئيسا انتقاليا”، ليتبعها عدد من دول أميركا اللاتينية.

وفي خطابه أمام الكونغرس حول حال الاتحاد يوم الثلاثاء، واصل الرئيس الأميركي ترامب الضغوط على الرئيس اليساري نيكولاس مادورو قائلا: “نقف مع الشعب الفنزويلي في سعيه النبيل الى الحرية”.

ويوم الإثنين، حظي غوايدو باعتراف 19 دولة أوروبية، من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، كرئيسا انتقاليا لفنزويلا، إثر رفض الرئيس مادورو إجراء انتخابات رئاسية وانتهاء مهلة اعطوه إياها من أجل ذلك في 3 شباط/فبراير.

تدخل

ويحاول غوايدو الإطاحة بمادورو وإقامة حكومة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

وشكر غوايدو البالغ 35 عاما داعميه الاوروبيين “لدعمهم كل الفنزويليين في هذا الصراع الذي نخوضه لإنقاذ الديموقراطية والحرية والعدالة في بلادنا”.

لكن روسيا الحليف الأبرز لمادورو دانت ما اسمته تدخلا في البلد الغني بالنفط، معتبرة أن ما يحدث محاولة “لإضفاء الشرعية على سلطة مغتصبة”.

كما حظي مادورو بدعم من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي اتهم الاتحاد الاوروبي يوم الثلاثاء بالسعي الى الإطاحة بالرئيس الاشتراكي على حساب “الديموقراطية”.

وقال إردوغان في إشارة الى الاتحاد الأوروبي “من جهة تتحدثون عن انتخابات وديموقراطية وبعد ذلك تسعون للإطاحة بحكومة عبر العنف والتحايل”، فيما تساءل متوجهاً إلى واشنطن على ما يبدو “هل فنزويلا إحدى ولاياتكم؟”.

ويقول غوايدو أنه يستمد شرعيته من الدستور وهو يزيد الضغط على مادورو بدعوة أنصاره للتظاهر في الشارع. والتظاهرة الكبيرة المقبلة مقررة في 12 فبراير.

ولا يزال يتعين على غوايدو أن يجد وسيلة لإدخال المساعدات للبلاد خصوصا مع ولاء الجيش لمادورو.

واتهم غوايدو الجيش يوم الاثنين بأنه يريد “سرقة” المساعدات حتى يقوم بتوزيعها بإسم الحكومة.

وأوضحت الجمعية الوطنية أن الجيش عليه أن يقرر إذا كان في صف الشعب أو “الأزمة”.

ويدرك غوايدو جيدا أن عليه استمالة الجيش لصالحه للإطاحة بمادورو. وقد حصل على دعم يوم السبت بانشقاق جنرال كبير في القوات الجوية الفنزويلية.

’مواجهة’

وذكر محللو مركز “اوراسيا غروب” أنّ الأزمة الإنسانية تمثل “رهانا خاسرا لمادورو” الذي أما سيقبل السماح للمساعدات بالدخول وهو ما سيعزز من موقف غوايدو أو يجبر الجيش على منع دخولها وهو ما يقد يؤدي لرد فعل سلبي في الشارع.

ولا يزال مادورو متمسكا على موقفه وصامدا امام الضغوط.

وقال مادورو إنّ “فنزويلا ليست بحاجة أن تتسول من أي أحد”، وتابع “إذا أرادوا المساعدة، فليضعوا حدّاً للحصار والعقوبات”، وأكّد أنّه “لن يدخل أحد إلى فنزويلا”، مشدداً على أنه لن يسمح بـ”إذلال” فنزويلا “باستعراض المساعدات الإنسانية”.

وخلال عهد مادورو، واجه سكان فنزويلا، هذا البلد النفطي الذي كان في ما مضى الأغنى في أمريكا اللاتينية، نقصا حادا في الأغذية والأدوية وتضخما متسارعا. ومنذ عام 2015، اختار 2,3 مليون من أصل 31 مليون فنزويلي مغادرة البلاد سعيا لحياة أفضل.

وقال محللو مركز “اوراسيا غروب” إن العقوبات النفطية الأميركية “سيكون لها أثر واسع” إذ ستواجه حكومة مادورو “احتمال نفاد الغاز وهو ما قد يشكل محفزا اجتماعيا” ضد حكومة مادورو.

وفي مقابلة يوم الإثنين مع قناة تلفزيونية إيطالية، أعلن مادورو أنه وجه رسالة الى البابا فرنسيس طالبا مساعدته ووساطته، وقال “ابلغته أنني في خدمة قضية المسيح (…) وفي هذا السياق طلبت مساعدته في عملية لتسهيل الحوار وتعزيزه”.

وقد تلقى ردا يوم الثلاثاء، إذ قال البابا الارجنتيني للصحافيين أن “الشروط المبدئية هي ان يطالب الجانبان بهذه الوساطة”.

وهناك تعبئة واحتقان في الشارع منذ 21 يناير، ما أدى إلى مقتل نحو أربعين شخصا في اشتباكات مع قوات الأمن خلال أسبوع من التظاهرات الشهر الفائت.