أعلن الجيش الروسي الخميس انتهاء اعمال نزع الالغام من المواقع الاثرية في تدمر بوسط سوريا، بعدما استعاد الجيش السوري السيطرة على المدينة في اواخر اذار/مارس من مسلحي تنظيم “داعش” الذين زرعوها بالالغام والمتفجرات.

وصرح قائد سلاح الهندسة في الجيش الروسي الجنرال يوري ستافيتسكي “اليوم انتهت عملية ازالة الالغام بالكامل من الشطر التاريخي في تدمر”، وذلك في حديث عبر الفيديو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نقله التلفزيون الروسي.

وقال ان “وحدات سلاح الهندسة تقوم الان بازالة الالغام من الاحياء السكنية في مدينة تدمر والمطار”.

وتابع “يشارك حاليا 98 جنديا في ازالة الالغام”، مشيرا الى انه “تم التثبت من 367 مبنى و40 هكتارا و9,5 كلم من الطرقات”.

وقال ان خبراء الالغام الروس الذين وصلوا الى تدمر في مطلع نيسان/ابريل “فككوا 1432 عبوة ناسفة” في المدينة الواقعة في محافظة حمص.

وأضاف الجنرال الروسي “يبقى هناك 560 هكتارا في المدينة يتعين نزع الالغام منها”.

ومني تنظيم الدولة الاسلامية بخسارة ميدانية كبرى بعد استعادة الجيش السوري سيطرته على المدينة واثارها التي يعود تاريخ بنائها الى اكثر من الفي عام، في تقدم هو الابرز منذ بدء روسيا ابرز حلفاء النظام السوري حملة جوية مساندة للجيش في 30 ايلول/سبتمبر الماضي، في خطوة انتقدتها دول الغرب والفصائل المعارضة.

واثار استيلاء التنظيم المتطرف على المدينة في ايار/مايو 2015 وتنفيذه اعدامات جماعية في المعبد الروماني العائد للقرن الثاني، تنديدا في العالم اجمع. ويمكن لموسكو ان تتباهى بانتصار كبير تمثل بطرد الجهاديين من تدمر، واصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اثره اوامر بارسال فريق متخصص في نزع الالغام الى المدينة.