اعلنت روسيا الاثنين شن غارات جوية على 9 مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا في الساعات الـ24 الاخيرة، في سياق تدخلها العسكري في البلاد.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية ان طائرات سوخوي سو-34 وسو-24م وسو-25 نفذت 25 طلعة تهدف الى “زعزعة السلسلة القيادية وضرب لوجستية الارهابيين”.

وتابع البيان ان قاذفات سو-24 دمرت “مركزا قياديا لتنظيم الدولة الاسلامية” في الرستن في محافظة حمص.

وفي مدينة تلبيسة على مسافة 25 كلم جنوب حمص دمرت الطائرات الروسية مستودعي ذخيرة ومركز اتصالات كما ضربت مركزا قياديا ثانيا في محافظة اللاذقية (غرب)، بحسب وزارة الدفاع.

واوضحت الوزارة ان الطائرات الروسية دمرت في محافظة ادلب (شمال غرب) موقعي مدفعية بعدما رصدتهما طائرات استطلاع بدون طيار وقاعدة مموهة كانت تحوي ثلاثين الية بينها دبابات تي-55 استولى عليها الجهاديون من الجيش السوري.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان فان تنظيم الدولة الاسلامية غير موجود عمليا في المناطق المذكورة.

وتؤكد روسيا ان ضرباتها لا تستهدف الا “الارهابيين” في سوريا لكن انقرة وحلفاءها الغربيين يتهمون موسكو بتركيز هجماتها على القوات السورية المعتدلة.

وتتواجه روسيا وتركيا العضو في الحلف الاطلسي والمشاركة في الائتلاف الدولي الذي يشن ضربات على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق، حول الملف السوري منذ اندلاع النزاع عام 2011. وتدعو انقرة الى رحيل الرئيس السوري بشار الاسد المدعوم من موسكو التي تقدم له مساعدة عسكرية كبيرة.