استدعى الجيش الروسي الثلاثاء الملحقين العسكريين لدى سفارات غربية ولدى سفارتي تركيا والسعودية في موسكو ليطلب منهم “تقديم ادلة رسمية او تكذيب” الانباء التي تنشرها وسائل الاعلام الغربية عن قصف الطيران الروسي مدنيين في سوريا.

وقال نائب وزير الدفاع الروسي اناتولي انتونوف للصحافيين “دعونا اليوم الملحقين العسكريين الاميركي والبريطاني والفرنسي والالماني والايطالي والسعودي والتركي وممثل حلف الاطلسي وطلبنا منهم تقديم ادلة رسمية تدعم هذه التصريحات او تكذيبها”.

واضاف في شريط فيديو نشر على موقع الوزارة على فيسبوك “يتم اتهامنا ليس فقط باستهداف المعارضة +المعتدلة+ وانما كذلك مواقع آمنة مثل المستشفيات والمساجد والمدارس. وسائل الاعلام الغربية تحدثت عن ضحايا مدنيين”.

وقال “للاسف هناك مسؤولون وسياسيون في عدد من الدول الاجنبية يدلون بتصريحات مماثلة”، مشيرا بشكل خاص الى وزارات الدفاع الاميركية والبريطانية والفرنسية.

منذ بداية التدخل الروسي في سوريا في 30 ايلول/سبتمبر تؤكد روسيا انها تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف وحده و”مجموعات ارهابية” اخرى بناء على طلب دمشق.

وتؤكد واشنطن وحلفاؤها ان الغارات الروسية هدفها دعم النظام السوري وتستهدف مجموعات مقاتلة اكثر من استهدافها تنظيم الدولة الاسلامية.

والاسبوع الماضي قال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن ان 13 شخصا على الاقل قتلوا في غارة روسية استهدفت مستشفى ميدانيا في محافظة ادلب شمال غرب سوريا ولكن السلطات الروسية نفت ذلك.