أعلن الجيش الروسي الجمعة انه يسعى للتحقق من مقتل زعيم تنظيم الدولة الاسلامية في غارة شنها في 28 أيار/مايو على اجتماع لقياديي التنظيم بالقرب من الرقة بشمال سوريا، على ما نقلت وكالات الجمعة.

وقالت وزارة الدفاع في بيان “نحاول التحقق عبر مختلف القنوات من معلومات بان زعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر البغدادي كان مشاركا في الاجتماع وقتل في الغارة”، موضحة ان الاميركيين أبلغوا بالعملية.

وتابع البيان ان قيادة الوحدة العسكرية الروسية في سوريا “تلقت في أواخر أيار/مايو معلومات عن انعقاد اجتماع في الضاحية الجنوبية للرقة يشارك فيه قياديون من تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي”.

واضاف البيان “أتاح التحقق من هذه المعلومات معرفة ان الهدف من الاجتماع هو تنظيم مواكب لخروج المقاتلين من الرقة عبر +الممر الجنوبي+”.

وبعد تحليق استطلاعي لطائرة مسيرة، شنت مقاتلات “اس يو-34″ و”اس يو-35” غارات في 28 ايار/مايو بين الساعة 00,35 و00,45 بتوقيت موسكو (اي 27 أيار/مايو بين الساعة 21,35 و21,45 ت غ).

وأعلن الجيش الروسي انه قتل عددا من “القياديين البارزين” في التنظيم، ربما حوالى “30 قياديا عسكريا وحتى 300 مقاتل”.