قتل الجيش الاسرائيلي مساء الاحد اربعة مسلحين كانوا يحاولون زرع متفجرات في الشطر الإسرائيلي من هضبة الجولان، كما افاد مصدر امني.

واوضح المصدر ان المسلحين الاربعة كانوا بصدد زرع متفجرات قرب مجدل شمس، المدينة الرئيسية في الشطر الإسرائيلي من هضبة الجولان، عندما رصدتهم القوات الاسرائيلية ثم قتلتهم.

واكد الجيش وقوع الحادث. وقال في بيان ان “الجيش قضى مساء الاحد على مجموعة ارهابيين كانوا يحاولون زرع متفجرات على الحدود السورية ضد جنودنا. الجيش الاسرائيلي لن يسمح ابدا بان تمس سيادة اسرائيل”.

واشاد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ب”يقظة” الجنود الاسرائيليين.

وقال نتانياهو في بيان ان “اي محاولة للهجوم على جنود او مدنيين اسرائيليين ستلقى ردا حاسما مماثلا لهذه العملية التي منعت وقوع اعتداء”.

واسرائيل وسوريا لا تزالان رسميا في حالة حرب ولكن خط فض الاشتباك الفاصل بينهما كان يعتبر هادئا نسبيا الى حين اندلعت الحرب في سوريا قبل اربع سنوات، اذ تدور مذاك اشتباكات بين الجيش السوري ومعارضين مسلحين على مقربة منه وتتساقط احيانا قذائف داخل الشطر الإسرائيلي من الهضبة.

واحتلت اسرائيل جزءا من الجولان في حرب 1967 ثم اعلنت ضم هذا الشطر اليها في 1981 الا ان المجتمع الدولي لا يعترف بهذا الضم.