فرق الجيش الاسرائيلي بالغاز المسيل للدموع السبت تظاهرة نسائية نظمتها مؤسسات نسوية فلسطينية عند حاجز قلنديا في الضفة الغربية، بحسب ما ذكر مشاركون في التظاهرة.

نظمت التظاهرة لمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف غدا الاحد، بالتوجه الى حاجز قلنديا الذي يعزل مدينة القدس عن باقي الضفة الغربية.

وحملت المشاركات لافتات تطالب بانهاء “الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطيني”، الى جانب لافتات اخرى تطالب بتوفير العدالة في المجتمع الفلسطيني.

وقالت خالدة جرار النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني لوكالة فرانس برس “هذه التظاهرة تم تنظيمها من مختلف المؤسسات النسوية، وتم اختيار حاجز قلنديا للتأكيد على اصرار المرأة الفلسطينية لمواصلة نضالها ضد الاحتلال”.

واضافت “رغبت المؤسسات الفلسطينية باحياء اليوم العالمي للمرأة من خلال المواجهة مع الاحتلال، اضافة الى مطالبتها بتحقيق العدالة، وتوفير الديمقراطية في المجتمع الفلسطيني”.

واطلق الجيش الاسرائيلي المرابط عند حاجز قلنديا الغاز المسيل للدموع، ورذاذ الفلفل باتجاه المتظاهرات اللواتي اقتربن من الحاجز.

وذكرت مصادر طبية ان عددا من النساء اصبن بحالات اختناق من الغاز المسيل للدموع، وتم علاجهن في الموقع.

وتولي السلطة الفلسطينية اهتماما خاصا باليوم العالمي للمرأة حيث اعلنت يوم غد الاحد عطلة رسمية في كافة المؤسسات الرسمية.