اعلن الجيش الاسرائيلي الخميس انه تخلى عن الملاحقات في التحقيق في مقتل اربعة اطفال تتراوح اعمارهم بين 9 و11 عاما على شاطئ غزة خلال الحرب في القطاع الصيف الماضي، وانه تم حفظ القضية من دون ادانة اي شخص.

وقال الجيش في بيان انه “تم اغلاق القضية بعد اجراء تحقيق جنائي كامل”، مضيفا ان قضيتين اخريين بشان مقتل فلسطينيين خلال معارك اغلقتا ايضا. وفي المقابل تم فتح تحقيق جنائي حول هجوم على مقهى قتل فيه تسعة اشخاص.

وفي نهاية نيسان/ابريل الماضي، وجه الادعاء العسكري الاسرائيلي الى ثلاثة جنود تهمة سرقة فلسطينيين خلال الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة صيف العام 2014. والاتهام هو الاول الذي يتعلق بالحرب الاسرائيلية التي استمرت خمسين يوما.

وخلف النزاع الاخير في غزة اكثر من 2200 قتيل فلسطيني غالبيتهم من المدنيين و73 قتيلا اسرائيليا معظمهم من الجنود.

وانضم الفلسطينيون رسميا في الاول من نيسان/ابريل الماضي الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ما يتيح لهم ملاحقة المسؤولين الاسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب محتملة.

الا ان اسرائيل تجري تحقيقاتها الخاصة في قضايا عدة، مؤكدة انها قادرة على احقاق العدالة بنفسها.