ورد أن الجيش الإسرائيلي أوقف دفع منح إعفاء من الخدمة تصل قيمتها إلى آلاف الشواقل لجنديين إسرائيليين أصيبا بجروح خطيرة في غزة، بعد أن قال الجيش أن الجنديان فقدا معدات عسكرية حساسة خلال الإقتتال.

وكان الجنديان، اللذين أنهيا خدمتها العسكرية مؤخرا في وحدة مشاة خاصة في لواء غولاني، قد فقدا إحدى عينيهما خلال معركة دامية في حي الشجاعية في غزة، أحد معاقل حماس الذي شهد بعض أشد المعارك خلال الحرب التي استمرت 50 يوما، وفقا لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

في أعقاب المعركة، تم نقل الجنديين إلى المشتفى حيث بقيا هناك لمدة 3 أشهر، وهما لا يزالان بحاجة إلى رعاية طبية. مع ذلك، قال الجيش أنه يحملهما مسؤولية فقدان معدات في غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق أنه يعيد النظر في قضية الجنديين، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

وقتل 13 جنديا من لواء غولاني في معركة ليلية بين 19-20 يونيو في حي الشجاعية، من ضمنهم أرورن شاؤول، الذي يُعتقد أن نشطاء حماس يحتجزون رفاته.

وقُتل ما بين 65 و120 فلسطينيا في قصف خلال وبعد المعركة، من بينهم 17 طفلا و14 سيدة. ولا تقوم وزارة الصحة الفلسطينية، التي تقدم هذه الأرقام، بتصنيف الضحايا كمدنيين أو مقاتلين، وتدعي إسرائيل أن معظم أولئك الذين قُتلوا في الشجاعية هم نشطاء في حماس أو مسلحون آخرون.