نشر الجيش الإسرائيلي الثلاثاء صورا لنفق “قديم” عابر للحدود من قطاع غزة تم اكتشافه في اليوم السابق، بالإضافة إلى مقاطع فيديو للقوات وهي تقوم بمسح الممر تحت الأرض.

وأظهرت الصور مقاطع محفورة في النفق، وهو النفق الثامن عشر العابر للحدود الذي تم اكتشافه منذ انتهاء حرب غزة 2014. في مقطع فيديو قصير، يظهر الجنود وهم يقومون كما يبدو بقياس عمق النفق.

يوم الثلاثاء، قال الجيش إن النفق “قديم”، من دون الخوض في التفاصيل.

بحسب أخبار القناة 13، تحقق السلطات الإسرائيلية فيما إذا كان النفق قد استُخدم في عملية اختطاف الجندي غلعاد شاليط في عام 2006.

وقال الجيش في بيان له إن “القوات حققت في الممر خلال الساعات الـ24 الماضية وستواصل المهمة”.

يوم الإثنين أعلن الجيش اكتشاف نفق خلال بناء جدار تحت الأرض حول القطاع الفلسطيني، بعد خمس سنوات من بدء عملية تهدف إلى العثور على الأنفاق وتدميرها.

داخل نفق عابر للحدود من قطاع غزة إلى داخل إسرائيل اكشتفه الجيش الإسرائيلي، 8 يوليو، 2019. (Israel Defense Forces)

واقترح الجيش بناء الحاجز تحت الأرض عند حدود غزة في اعقاب حرب غزة في عام 2014، المعروفة في اسرائيل باسم “عملية الجرف الصامد”. واستخدمت حماس خلال القتال شبكة انفاقها لإرسال مقاتلين الى داخل اسرائيل ونقل مقاتلين واسلحة داخل قطاع غزة.

وبدأ العمل على المشروع الذي قادته وزارة الدفاع في عام 2016. وبحسب الجيش، من المفترض انهاء العمل عليه في نهاية عام 2019.

ويتم بناء الجدار الذي يبلغ طوله 65 كلم داخل الاراضي الإسرائيلية، ويبعد حوالي 50 مترا عن حدود غزة في أقرب نقطة، وحوالي 300 مترا في أبعد نقطة.

واستولت حماس، التي تسعى إلى تدمير إسرائيل، على غزة من السلطة الفلسطينية في عام 2007، وهي الحاكم الفعلي للقطاع.