يقترب الجيش الإسرائيلي أكثر من المشتبه بهما بقتل الفتيان الإسرائيليين الثلاثة، ويعتقد أنهما مسلحان وعلى إستعدا للمواجهة عندما يتم العثور عليهما، كما ذكرت قناة 10 يوم الأربعاء.

وواصل الجيش الإسرائيلي يوم الأربعاء بحثه عن مروان قواسمة، 29 عاما، وعامر أبو عيشة، 32 عاما، الذين يشتبه بمسؤوليتهما عن إختطاف وقتل إيال يفراح ونفتالي فرنكل وغيل-عاد شاعر في 12 يونيو. وقام الجيش بإعتقال 39 فلسطينيا ليلة الثلاثاء، كما ذكرت وكالة “معا” الفلسطينية.

واجتمع المجلس الوزاري الأمني مساء يوم الثلاثاء لمناقشة طبيعة الرد الإسرائيلي على جريمة القتل، ولكن لم ترد تقارير فورية عما تم التوصل إليه. وفي جلسة عُقدت في وقت سابق من الأسبوع لم يتم التوصل إلى قرار نهائي وأشارت تقارير عن وجود إنقسام بين الوزراء بشأن طبيعة الرد.

وعُثر على جثث الفتيان الإسرائيليين بالقرب من الخليل في وقت سابق من هذا الأسبوع. وتقوم قوات الأمن الفلسطينية بمساعدة الجيش الإسرائيلي في بحثه عن الجناة.

وقام الجيش الإسرائيلي بتطويق منطقة صغيرة بالقرب من بلدة “حلحلول” في الضفة الغربية حيث يُعتقد أن قواسمة وأبو عيشة يتحصنان هناك، وفقا لما ذكرته القناة 10. وعمل أبوع عيشة وقواسمة في منطقة الخليل لعدة سنوات، ويُعتقد أنهما على معرفة بالكهوف والأنفاق التي تحيط بحلحول.

من المرجح أنهم تعلما دروسا من عمليات إختطاف سابقة قامت بها منظمات إرهابية لجنود ومدنيين إسرائيليين. ويعتقد مسؤولون أمنيون أن الإثنين قاما بالتخطيط مسبقا للإختباء لفترة طويلة من الزمن، وقاموا بتخزين الطعام حتى لا يضطرا للحصول على مساعدة خارجية خلال المطاردة.

وأفيد أن الجيش الإسرائيلي مستعد لإحتمال بأنه سيقوم بإعتقال قواسمة وأبو عيشة بعد قتلهما في تبادل لإطلاق النار مع الجنود.

وتم العثور على جثث يفراح وفرنكل وشاعر يوم الإثنين في حقل خارج “حلحول”. وتم تشييع جثامين الثلاثة في مقبرة في “موديعين” بعد ظهر يوم الثلاثاء.